• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ارتفاع ضحايا هجوم مطار قندهار إلى 50

الإمارات تشارك بمؤتمر «قلب آسيا» لدعم أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

إسلام آباد (وام، وكالات)

شاركت دولة الإمارات في الاجتماع الوزاري الخامس لمؤتمر قلب آسيا «عملية اسطنبول» بشأن دعم الأمن والاستقرار والتنمية في أفغانستان. وعقد الاجتماع يومي الثامن والتاسع من ديسمبر الجاري في إسلام آباد، برئاسة مشتركة من باكستان وأفغانستان حيث ترأس الجانب الباكستاني رئيس الوزراء نواز شريف والجانب الأفغاني الرئيس الدكتور أشرف غني.

فيما ترأس وفد الدولة إلى المؤتمر.. الدكتور طارق أحمد الهيدان مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية.. الذي استعرض دور الإمارات في دعم أمن واستقرار أفغانستان بجانب تقديم المساعدات الإنسانية والإنمائية والمشاركة في إعمار هذا البلد. وأشار إلى جهود الدولة الفاعلة في مكافحة الإرهاب والتطرف والدور الهام الذي يلعبه مركزا «هداية» و«صواب».

في غضون ذلك، ارتفعت حصيلة قتلى حصار مطار قندهار، الذي استمر 27 ساعة، إلى 50 قتيلاً، كما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أمس. وتمكن 11 انتحارياً، مساء الثلاثاء، من دخول المجمع، الذي يخضع لإجراءات أمنية مشددة جداً، ويضم أيضاً قاعدة مشتركة لحلف شمال الأطلسي والقوات الأفغانية، واحتجزوا رهائن من العائلات، ما تسبب باشتباكات مع الجنود. وهذا الهجوم اعتبر الأخطر الذي يشهده مطار قندهار، أكبر منشأة عسكرية في جنوب البلاد، منذ 14 عاماً من الحرب. وقالت وزارة الدفاع في بيان: إن «50 من مواطنينا الأبرياء، وبينهم عشرة جنود وشرطيان و38 مدنياً، استشهدوا في الهجوم». وأشارت إلى إصابة 37 شخصاً بجروح بينهم 17 عنصراً من الجيش. من جهتها، تحدثت الأمم المتحدة عن مقتل 54 شخصاً، موضحة أن المتمردين فتحوا النار في سوق، وقتلوا تجاراً وزبائن. وقال شهود عيان: إن المسلحين احتجزوا رهائن كدروع بشرية. وبعد حوالى 27 ساعة على بدء الهجوم، قام جنود في وقت متأخر، الأربعاء، بقتل آخر متمرد كان عالقاً في المبنى، ويواصل المقاومة حتى النهاية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا