• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تسريبات عن فرار زعيمي «داعش» و«بوكو حرام» إلى سرت

تونس تعيد فتح الحدود البرية مع ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

تونس، ليبيا (وكالات)

أعادت تونس أمس افتتاح معبر رأس جدير الحدودي المشترك مع ليبيا الذي تم إغلاقه في 30 نوفمبر كإجراء أمني احترازي من تسلل متشددين بعد أيام من التفجير الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي في 24 نوفمبر وأسفر عن سقوط 12 قتيلا. في وقت تعهدت وزارة الخارجية الألمانية تقديم مساعدة مالية بقيمة 20 مليون يورو لمساعدة تونس في تأمين حدودها خاصة مع ليبيا في ظل التهديدات المتصاعدة من الجماعات المتشددة.

وقال وزير الخارجية الألماني فرانك- فالتر شتاينماير خلال لقائه وزير الخارجية التونسي الطيب البكوش في برلين إن مصلحة ألمانيا أن تعزز دعمها لتونس، مضيفا أن تونس مستهدفة من إرهاب لا يخشى أي جريمة لزعزعة الديمقراطية الناشئة وفرض ايديولوجيته المتعصبة على الآخرين. وسيخصص التمويل لمساعدة تونس في إنشاء مراقبة الكترونية على الحدود مع ليبيا وغيرها من الدول المجاورة. وسيمكن الدعم المالي الألماني من تعزيز قدرات الأجهزة الأمنية التونسية عبر المعدات والتدريب. وتعهدت ألمانيا في أكثر من مناسبة بتقديم دعم قوي من أجل مساعدة الديمقراطية الناشئة من أجل إنعاش اقتصادها المنهار وتعزيز جهودها لمكافحة الإرهاب.

إلى ذلك، أفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن زعيم «داعش» فر إلى مدينة سرت الليبية إثر نجاته من غارة جوية في العراق. وقالت إن البغدادي اضطر إلى تغيير مكان إقامته حتى لا تلاحقه المخابرات العراقية. فيما أفادت وكالة فارس الإيرانية أن زعيم «داعش» كان يقيم في تركيا في الفترة الأخيرة لتلقي العلاج. وأكد الموقع الإلكتروني «أخبار ليبيا 24» معلومات تفيد بأن البغدادي وصل سرت خلال الأيام الماضية سرا ومعه أبو بكر شيكاو، زعيم تنظيم «بوكو حرام» في نيجيريا الذي بايع «داعش» مؤخرا.

«رباعي الحوار التونسي»: مكافحة الإرهاب أولوية

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا