• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

السعودية تستعد لإعادة فتح سفارتها في بغداد بعد إغلاق دام ربع قرن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

الرياض (وكالات)

يستعد وفد سعودي للسفر إلى بغداد هذا الأسبوع لبدء استعدادات إعادة فتح سفارة الرياض في العاصمة العراقية، وفقا لما نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية أمس. وأضافت الوكالة أن السعودية تعتزم أيضا فتح قنصلية عامة لها في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق. وتابعت «ستغادر لجنة فنية من وزارة الخارجية إلى العاصمة العراقية بغداد هذا الأسبوع، للتنسيق مع وزارة الخارجية العراقية لوضع الترتيبات اللازمة لاختيار وتجهيز المباني المناسبة للبعثتين تمهيدا لمباشرتهما العمل في جمهورية العراق في أقرب فرصة ممكنة».

وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم زار الرياض أواخر العام الماضي مما أحيا الآمال في تحسن وشيك في العلاقات بين البلدين بعد فترة طويلة من الفتور. وأغلقت السعودية سفارتها في بغداد عام 1990 عقب الغزو العراقي للكويت. وقال عبد الله العسكر رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى السعودي إن تحرك الرياض سيساعد على عودة العراق إلى الأمة العربية «بعد غياب منذ إسقاط نظام صدام حسين وتغلغل النظام الإيراني في مفاصل الدولة العراقية». وبدأت السعودية تحركات حذرة نحو المصالحة بعد تعيين حيدر العبادي رئيسا جديدا لحكومة العراق في أغسطس.

وقال مصطفى العاني وهو محلل أمني عراقي له علاقات وثيقة بالحكومة السعودية إن التحرك دافعه التغيير في القيادة العراقية وخطر تنظيم داعش الذي نفذ هجوما خاطفا في يونيو استولى خلاله على مساحات واسعة من الأراضي العراقية والذي يستهدفه تحالف تقوده الولايات المتحدة بضربات جوية في العراق وسوريا. وأضاف العاني «السعوديون يعتقدون أن هناك فجوة الآن. إذا تركوا السيد عبادي من دون عون فسيضطر للجوء للإيرانيين». وتابع «مع تغير القيادة وتغير الظروف يعتقدون أن الوقت حان لإعادة العراق.. إلى الحظيرة العربية وتقليص النفوذ الإيراني».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا