• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

براجا فوق صفيح ساخن

الفجيرة يعيد الجزيرة إلى دائرة الأحزان بـ «رباعية نظيفة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

سيد عثمان (الفجيرة) أعاد الفجيرة ضيفه الجزيرة إلى دائرة الأحزان، عندما تغلب عليه برباعية نظيفة في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس، ضمن الجولة الحادية عشرة لدوري الخليج العربي، على ملعب الفجيرة. وأنهى صاحب الأرض الشوط الأول بثلاثية عن طريق حسن معتوق نجم اللقاء الأول «هدفين»، وباتريك فرايدي إيزي، ورغم تحسن أداء الضيوف في الشوط الثاني، إلا أن مانداني استغل أخطاء الدفاع الجزراوي المتتالية وسجل الهدف الرابع، وبهذه النتيجة يرفع «الذئاب» رصيده إلى 15 نقطة، ويتوقف رصيد الجزيرة عند 11 نقطة، وأصبح البرازيلي أبل براجا مدرب الجزيرة على صفيح ساخن. جاءت البداية سريعة، ويسدد حسن معتوق أول كرة خطيرة على مرمى الجزيرة بعد دقيقتين فقط، بجوار القائم الأيسر، وبعدها ينحصر اللعب في وسط الملعب، ويرد تياجو نيفيز بتسديدة قوية يمسكها الحارس الفجراوي بعد عشر دقائق. وفي الدقيقة 16 يسجل حسن معتوق هدف الفجيرة الأول من انفراد، ليضع فرقته في المقدمة، ويتألق الحارس الفجراوي محمد سالم الرويحي، الذي ينقذ فرصة هدف مؤكد من تسديدة جمعة عبدالله، ويسدد خميس إسماعيل بقوة في دفاع الفجيرة، وترتد الكرة على الجزيرة بهجمة مرتدة يسجلها باتريك فرايدي إيزي برأسه على يسار خالد السناني في الدقيقة 32، ويعمق حسن معتوق جراح الجزيرة بالهدف الثالث في الدقيقة 36، وبعدها يسدد حميد أحمد يتصدى لها خالد السناني وتصطدم الكرة بالعارضة، وتضيع فرصة الهدف الرابع من الفجيرة، ثم ينتهي الشوط الأول بثلاثية نظيفة لأصحاب الأرض. ومع بداية الشوط الثاني ينفرد علي مبخوت بالحارس الرويحي، ويمر منه، لكنه يسدد بجوار القائم لتضيع فرصة الهدف الأول لمصلحة الجزيرة في الدقيقة 55، وتتوالى الفرص للجزيرة ويهدر خميس إسماعيل وأحمد العطاس فرصتين، ويتألق الرويحي من جديد في القبض على الكرة قبل علي مبخوت في الدقيقة 70 لإنقاذ فرصة هدف أكيد، ويرد مانداني بتسديدة قوية بجوار القائم الأيمن لخالد السناني. وينقذ خالد السناني فرصة هدف محقق من باتريك فرايدي إيزي في الدقيقة 77، قبل أن يسجل الفرنسي مانداني الهدف الرابع في الدقيقة 81، وتمر باقي الدقائق من دون أي جديد من الجزيرة الذي تأثر بغياب 3 من لاعبيه الأجانب هم فوزينيتش، وفارفان للإصابة، وبارك يونج للإنذار الثالث، لينتهي اللقاء بخسارة قاسية. مباراة مفتوحة شهدت 8 أهداف دبا الفجيرة يقفز إلى «السابع».. والظفرة يواصل «الغرق»! محمد سيد أحمد (أبوظبي) حقق دبا الفجيرة فوزاً ثميناً على الظفرة بخمسة أهداف مقابل ثلاثة، مساء أمس على استاد حمدان بن زايد بالمنطقة الغربية، في افتتاح مباريات الجولة 11 لدوري الخليج العربي، ليحقق بذلك فوزه الثالث على التوالي، ويصل إلى «النقطة 14»، متقدماً إلى المركز السابع مؤقتاً، بينما بقي «فارس الغربية» على نقاطه الست في المركز قبل الأخير. جاءت خماسية «النواخذة» عن طريق سالم مسعود بالخطأ في مرماه، وعبد الله ناصر وبوريس كابي وسند علي وطارق أحمد في الدقائق 25 و36 و51 و60 و89 علي التوالي، فيما سجل ثلاثية الظفرة ماكيتي ديوب وحمد الأحبابي وأحمد علي في الدقائق 34 و66 و76، وجاءت المباراة التي حضرها 1423 مشجعاً مثيرة خاصة في شوطها الثاني. وشهد ربع الساعة الأول نشاطاً هجومياً للظفرة، وأهدر مهاجموه عدداً من الفرص، وعاد الفجيرة وضغط على مرمى الحارس عبد الله سلطان، ليرتبك دفاع صاحب الأرض، ويسجل سالم مسعود بالخطأ في مرماه في الدقيقة 25، معلناً الهدف الأول لدبا الفجيرة، وتبادل الفريقان الهجوم، وينجح ماكيتي ديوب في تعديل النتيجة برأسية رائعة، من ركنية نفذها جورجي لونا في الدقيقة 34، لكن فرحة «فارس الغربية» بالتعادل لم تدم إلا دقيقتين فقط، حيث استغل عبد الله ناصر لاعب دبا الفجيرة خروج عبد الله سلطان حارس الظفرة وسجل الهدف الثاني للضيوف بالرأس أيضاً، ورغم محاولات الفريقين المتكررة، إلا أن النتيجة ظلت على حالها حتى نهاية الشوط الأول. وبادر دبا الفجيرة بالتسجيل في الشوط الثاني عن طريق بوريس كابي الذي أضاف الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 51، بعد أن وصلته الكرة من الركنية حولها برأسه قوية في مرمى الظفرة، وأضاف سند علي الهدف الرابع لدبا الفجيرة في الدقيقة 60، قبل أن يجري الظفرة تغييرين دفعة واحدة، بدخول حمد الأحبابي وسالم سعيد، وخروج هداف العامري وجورجي لونا، ونجح حمد الأحبابي في تقليص الفارق بقذيفة قوية في الدقيقة 66، وأجرى «النواخذة» تغييراً بدخول سعيد محمد بدلاً من سند علي، وأضاف أحمد علي الهدف الثالث للظفرة في الدقيقة 76، لكن طارق أحمد عزز تقدم دبا الفجيرة بهدف خامس في الدقيقة 89. الجزيرة يدفع ثمن التغييرات المستمرة في الدفاع «الذئاب» يتفوق بسلاحي الرغبة والإصرار استفاد الفجيرة من الأخطاء الدفاعية الكبيرة للاعبي الجزيرة لتحقيق التفوق في الأداء والنتيجة، وذلك بالانضباط التكتيكي الممتاز والاستماتة القوية والرغبة الكبيرة بالعودة إلى مرحلة الانتصارات في الدوري، بعد التراجع الذي تعرض له الفريق أخيراً، كما أن الجزيرة دفع ثمن التغييرات المستمرة في الدفاع، وبالتالي غياب العمق المطلوب وظهرت الأخطاء الواضحة في التمركز، وكان حسن معتوق لاعب الفجيرة هو رجل المباراة. الشوط الثاني شهد حالة من التفوق للاعبي الفجيرة بسبب الإصرار الكبير على تحقيق الفوز، رغم المحاولات التي قام بها الجزيرة دون أي طائل، بسبب اليقظة الجيدة لمدافعي صاحب الأرض، في التصدي للمحاولات الهجومية التي لم تكن بالمستوى المطلوب ومجريات المباراة تشير إلى الرغبة القوية من لاعبي الفجيرة في التقدم أكثر بالضغط المستمر لتتفوق على رغبة الجزيرة بتقليص الفارق. ورغم ما حدث فإن الجزيرة لديه شخصية الفريق الذي يمكن أن يعود في المرحلة المقبلة بعودة الأجانب لأهميتهم في دعم طموحات الفريق لتحسين صورته بالدوري. هاشيك فخور بلاعبيه سيد عثمان (الفجيرة) أكد إيفان هاشيك مدرب الفجيرة بأنه فخور بلاعبيه على ما قدموه خلال المباراة من جهد وعطاء توجه الفريق بفوز تاريخي كبير على الجزيرة، مشيداً بلاعبيه جميعاً، خاصة منداني وحسن معتوق اللذين كانوا أفضل لاعبي الفريق، حيث أساهما مع زملائهم في الفوز الكبير المستحق. فيما خرج آبل براجا مدرب الجزيرة بتصريحات طمأن خلالها عشاق «فخر أبوظبي» على مستقبل الفريق رغم الخسارة القاسية حيث وعد بتغيير الصورة في اللقاء المقبل وبالتالي إظهار الوجه الحقيقي للفريق، ولم يحمل براجا الخسارة لأي من لاعبيه رغم الأداء السيئ، حيث أكد أن المسؤولية جماعية وأن الفجيرة استفاد من طريقته بالاعتماد على المرتدات في التسجيل . «النواخذة» يستغل الأخطاء الفردية طارق الخديم رجل المباراة و«مفتاح» الحلول الإيجابية دبي (الاتحاد) استحق دبا الفجيرة الفوز والنقاط الثلاث على حساب الظفرة، بسبب التكتيك الجيد والتوازن الممتاز في الملعب، وكشف عن رغبة كبيرة في متابعة مرحلة النتائج القوية بالدوري، وأصبح الآن في وضع جيد، يساعده على تجاوز الضغوط التي يمكن أن تؤدي إلى غياب التركيز، والمباراة جاءت ممتازة بين الفريقين بسبب الرغبة المشتركة في حصد النقاط الثلاث ومشكلة الظفرة واضحة بغياب الدور المطلوب للاعبي الوسط، وهو الأمر الذي أدى إلى الافتقاد للمبادرات الهجومية الحقيقية على مرمى دبا الفجيرة. طارق الخديم هو مفتاح الحلول لفريقه في مواجهة الظفرة، وتابع اللاعب رحلة التألق مع فريقه في الدوري، والأهداف الذي سجلها دبا الفجيرة في مرمى الظفرة نتيجة طبيعية لحالة التفكك الواضحة لمدافعي «فارس الغربية»، وغياب العمق المطلوب والتغطية الجيدة، إلى جانب الأخطاء الفردية التي حدثت من اللاعبين على نحو ما حدث مع المدافع سالم مسعود والحارس عبدالله سلطان. التدخلات الجيدة للمدرب قويض وحالة الاسترخاء للاعبي دبا الفجيرة بعد التفوق بالنتيجة منحت الظفرة فرصة العودة إلى المباراة والاقتراب من الخروج بنقطة على أقل تقدير، لكن الأمور مضت في النهاية لمصلحة دبا الفجيرة. بوكير: تمنيت «نقطة» ولكن حققنا فوزاً بـ «الخمسة»! المنطقة الغربية (الاتحاد) عبر الألماني ثيو بوكير مدرب دبا الفجيرة، عن سعادته بالفوز، مؤكداً أن فريقه دخل المباراة بهدف عدم الخسارة، حيث إن النقطة تكفيه، لكنه لم يتوقع أن يفوز بخمسة أهداف. وقال: رغم من سعادتي بالفوز، لكن غير سعيد بحالة الاسترخاء التي حدثت بعد تقدمنا 4 - 1، حيث اعتقد لاعبونا أن المباراة انتهت، رغم أن المتبقي نصف ساعة، وهذا أمر لا يرضيني، خاصة أننا نلعب أمام فريق منافس. وقال السوري محمد قويض مدرب الظفرة، إن الخسارة تعود إلى الأخطاء الفردية، وقال: هذه هي قدرات لاعبينا، وعلينا أن نكمل الدور الأول، وبعده ستكون هناك تغييرات كبيرة في فترة الانتقالات الشتوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا