• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وفد أكاديمي أميركي يزور مدارس إنترناشونال كوميونتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

في إطار سياسة الالتزام باستراتيجية التطوير وتبادل الخبرات، استقبلت مدارس إنترناشونال كوميونتي بأبوظبي مؤخراً وفداً أكاديمياً من الولايات المتحدة الأميركية، في مقر المدرسة بمنطقة المشرف بأبوظبي. وجاءت الزيارة، التي نظمتها رابطة العلاقات الثنائية الأميركية العربية ومقرها هيوستون، بولاية تكساس الأميركية، في إطار جهود مدارس انترناشونال كوميونتي للارتقاء بمستوى الأداء الأكاديمي، ومواكبة استراتيجية النهوض بقطاع التعليم التي يعتمدها مجلس أبوظبي للتعليم.

وضم الوفد 19 استاذاً وإدارياً من مختلف الولايات الأميركية، حيث قاموا بجولة شاملة لمنشآت ومرافق المدرسة، اطلعوا خلالها على المنهجية التعليمية والأساليب المعتمدة في التدريس والبرامج والفعاليات التي تنظمها انترناشونال كوميونتي، بهدف صقل مهارات الطلاب، والارتقاء بمستوياتهم الذهنية والتربوية والتعليمية والبدنية.

وأشار محمد الشما، العضو المنتدب لمدارس إنترناشونال كوميونتي، إلى أن الزيارة تأتي في إطار الالتزام المطلق باستراتيجية النهوض بقطاع التعليم، حيث إنها تيح فرصة التعرف إلى أفضل الممارسات والتقنيات والأساليب التعليمية المطبقة عالمياً، بالإضافة إلى تبادل الخبرات مع المدارس الأميركية.

ونظمت المدرسة خلال الزيارة ندوة تثقيفية، شارك فيها الطلاب والمدرسون، وعدد من كبار مسؤولي المدارس بأبوظبي، قام خلالها أعضاء الوفد بتقديم محاضرات، شملت، في جانب منها، نواحي متعددة من التجربة الأميركية في التدريس، وحلولاً للتحديات التعليمية والتربوية.

وكانت الندوة فرصة لتبادل الأفكار والآراء حول أفضل السبل الكفيلة مواجهة التحديات الناشئة، وسبل تطبيق المنهاج الأميركي في مدارس المنطقة، بالإضافة إلى جملة من القضايا ذات الصلة بتطور البيئة التعليمية في مختلف بلدان العالم.

وقدم الطلبة عدداً من المحاضرات التعريفية، والعروض الإيضاحية حول جملة من القضايا، شملت استراتيجية الصحة والسلامة والبيئة في المدرسة، والأهمية التي توليها إدارة إنترناشونال كوميونتي إلى مجال التكنولوجيا، بالإضافة إلى مفهوم القيادة وأهميته في صقل الطلبة تربوياً وتعليمياً وعلمياً.

وتحدث أعضاء الوفد إلى عدد من الطلاب، وأعربوا عن إعجابهم بالواقع التربوي للمدرسة، واعتمادها على آلية التحفيز في بناء شخصية وقدرات ومهارات الطلاب، مشيدين بروح الفريق التي لمسوها بين الطلاب، وروح الأسرة الواحدة التي تربط بين الطلبة ومدرسيهم، وما أظهره الطلاب من مشاعر الانتماء والولاء والارتباط بالمدرسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض