• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

حملة لدمج ذوي الاحتياجات في المدارس الحكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مايو 2007

دبي- علي مرجان

أطلقت مدرسة هند بنت مكتوم للتعليم الأساسي ''بنات'' صباح أمس حملة توعوية بعنوان ''يد بيد''، تحت رعاية معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم، وبمشاركة مؤسسات مجتمعية ودوائر محلية في دبي، في إطار برنامج وزارة التربية لتوعية مؤسسات المجتمع حول دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس الحكومية.

حضر الحفل خولة المعلا الوكيل المساعد للإدارة التربوية والتعليمية بوزارة التربية والتعليم، وسعادة المقدم جاسم خليل مدير إدارة التوعية الأمنية بشرطة دبي وممثلو الهيئات والمؤسسات المجتمعية الراعية التي تم تكريمها خلال الافتتاح. وتهدف الحملة التي تستمر أربعة أيام إلى توعية أفراد المجتمع بمفهوم الدمج، وإبراز قدرات ومواهب ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال استعراض عدد من تجارب الدمج في عدد من مدارس دبي، وخلق حالة من التواصل الاجتماعي والإنساني بين ذوي الاحتياجات والطلبة العاديين في المدارس من خلال دعوة عدد من المدارس الحكومية في دبي، وعدد من مراكز الرعاية والتأهيل في العين والشارقة، ومركز دبي للتوحد للمشاركة في فعالياتها.

وتتضمن الحملة تنظيم ندوة حول الدمج بمشاركة عدد من التربويين والأطباء ومعلمات التربية الخاصة وأولياء أمور، بهدف بحث أهمية الدمج من مختلف المجالات واستعراض أساسيات العمل المستقبلي من واقع التجارب التي سيتم عرضها خلال الندوة.

وتستضيف الصالة الرياضية بنادي النصر في دبي الطلبة المشاركين، حيث سيقدمون عرضا فنيا بعنوان ''العرس القديم والجديد''.

وأوضحت مريم الزيودي مدرسة تربية خاصة بمدرسة هند بنت مكتوم أن الحملة تأتي تطبيقا لبنود المادة الثانية عشرة في القانون الاتحادي الذي أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' بشأن ذوي الاحتياجات الخاصة والذي أمر بتخصيص حملات توعوية حول دمج ذوي الاحتياجات في البيئة المجتمعية والمدرسية. وطالبت الحملة بتشريع وطني متكامل للأشخاص من غير ذوي الإعاقة، يبرز فيه جميع حقوقهم ، وأنهم جزء من المجتمع لهم من الحقوق مثل غيرهم من بقية المواطنين، هذا إلى جانب تخصيص برامج إعلامية مكثفة وطرح برامج مسبقة لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجتمع، بما يساهم في تغيير النظرة إليهم وتقبلهم في البرامج العامة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال