• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

مفارقات صباحية مسائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مايو 2007

لا أدري إن كان لرسالتي هذه أية فائدة تُرجى ولكني أريد أن أتحدث عنها لعل كلامي يصل للمسؤولين بوزارة ''التربية'' فينظرون بعين الاعتبار لشكوتي التي تتلخص بالمفارقات الكبيرة بين امتحانات المدارس الصباحية والخاصة المتميزة بسلاستها وسهولتها وامتحانات المدارس المسائية المتميزة بصعوبتها ودقتها في امتحانات الفصل الدراسي الأول.

والأمر ليس صعباً عليكم، فبالنظر للامتحانات والمقارنة بينها وبسؤالكم للمدرسين والمدرسات والطلاب ستجدون أن ما أقوله صحيحا مع أن ظروف أبناء المدارس المسائية مختلفة تماماً عن المدارس الصباحية التي يكون الطالب فيها بمنتهى نشاطه بينما الطالب بالمدارس المسائية فيكون استهلك طاقاته ودوامه مضغوط وكأن هناك من ''يبرز عضلاته'' كما يقولون، فيضع أجود ما عنده من أسئلة لأبنائنا في المدارس المسائية وبإمكانكم المقارنة بكل سهولة مثلاً امتحان الرياضيات لطلاب الصف التاسع أو امتحان اللغة العربية لطلاب الصف العاشر والتاريخ والأحياء وغيره من المواد بل كل المواد.

أنا لا أطلب منكم بل أتمنى منكم مراعاة ظروف أبنائنا بالمدارس المسائية ناهيك عن مدرسيهم المتعَبين المنهكين لعملهم صباحاً ومساءً فتجدونهم يعطون كل ما عندهم من معلومات وتدريس للطلاب صباحاً وأقل كمية معلومات للمساء، وأفكر في المستقبل القريب ماذا أفعل عندما يصبح ابني أو ابنتي في الثالث الثانوي ربما سأستدين لأسجلهم بالمدارس الخاصة الصباحية فالثالث ثانوي بحاجة لمجموع عال وعندها لا أعلم ماذا أفعل لهم.

آمنة محمد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال