• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الزاهد العالم الفصيح

أبو عمرو البصري.. سيد القراء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

أحمد مراد (القاهرة)

هو زبان بن العلاء بن عمار بن العريان، المعروف بـ «أبي عمرو البصري»، ولد سنة 70 هجرية بمكة، وعاش في البصرة.

تميز أبو عمرو البصري بالفصاحة، وسعة العلم، والزهد، وكان من أشراف العرب، وروي عنه أنه كان يختم القرآن كل ثلاثة أيام.

تلقى أبو عمرو البصري القراءة عن أهل الحجاز، وأهل البصرة والكوفة، وليس في القراء السبعة أكثر شيوخا منه، فقرأ القرآن بمكة على سعيد بن جبير، ومجاهد بن جبر، وعكرمة بن خالد مولى ابن عباس، وعطاء بن أبي رباح، وعبدالله بن كثير، وقرأ في المدينة على أبي جعفر يزيد بن القعقاع، ويزيد بن رومان، وشيبة بن نصاح، وقرأ بالبصرة على يحيى بن يعمر، ونصر بن عاصم، والحسن البصري، وغيرهم، وقرأ بالكوفة على عاصم بن أبي النجود.

ويعد أبو عمرو البصري شيخ القراءة والعربية في زمانه، برز في الحروف، وفي النحو، وكان من أعلم الناس بالقراءات والعربية والشعر، وأيام العرب، وكانت دفاتره ملء بيت إلى السقف.

وروى أبو العيناء عن الأصمعي، قال لي أبو عمرو بن العلاء، لو تهيأ أن أفرغ ما في صدري من العلم في صدرك لفعلت، ولقد حفظت في علم القرآن أشياء لو كتبت ما قَدر الأعمش على حملها، ولولا أن ليس لي أن أقرأَ إلا بما قرِئ لقرأت حرف كذا، وذكر حروفا. وقال يحيى اليزيدي: كان أبو عمرو قد عرف القراءات، فقرأ من كل قراءة بأحسنها، وبما يختار العرب، وبما بلغه من لغة النبي صلى الله عليه وسلم وجاء تصديقه في كتاب الله عز وجل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا