• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

كشافة الإمارات تفتتح دورة تأهيل قائدات البراعم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مايو 2007

أمين الدوبلي:

تصوير -عمران شاهد:

في إطار احتفالات جمعية كشافة الإمارات باليوبيل الذهبي ومرور 50 عاما على انطلاق الحركة الكشفية بالإمارات والتي تتواكب مع مئوية الحركة الكشفية العالمية، والتي تقام تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتستمر فعالياتها طوال هذا العام، افتتحت جمعية كشافة الإمارات مساء أمس الأول محاضرات دورة تأهيل قائدات البراعم برعاية داماس مساء أمس الاول بمبنى الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بأبوظبي بمشاركة 22 دارسة من المواطنات العاملات في المدارس الحكومية والخاصة، وحضر حفل الافتتاح الدكتور أحمد ثاني الدوسري أمين عام الجمعية والسيدة مريم المر مديرة الرعاية الاجتماعية والثقافية بمجموعة داماس.

واشتمل برنامج حفل الافتتاح على عزف السلام الوطني، ثم ألقي أمين عام الجمعية كلمة قصيرة أكد فيها على أهمية تلك الدراسات في تأهيل الكوادر المواطنة للعمل مع الراغبين في الانضمام للكشافة من صغار السن بداية من 6 سنوات، وهي مرحلة جديدة سيتم استحداثها للسماح لضم عدد كبير من الراغبين في الانضمام للحركة الكشفية بالدولة من طلبة المدارس، مشيرا إلى أن تلك الكوادر من قائدات البراعم سوف يقع على عاتقهن تعريف البراعم بالحركة الكشفية بالدولة وشرح أهدافها ومبادئها وتلقين البراعم للنشيد الكشفي والطرق الكشفية المختلفة ، مؤكدا أن البراعم سيكونون مفاهيمهم الاولى من خلال هؤلاء القائدات وأنهم سيكونوا أكثر فهما واستيعابا لكل الدروس الكشفية وارتباطا بالحركة كلما كانت القائدات مدركات لأهمية دورهن في غرس المبادئ السليمة للحركة الكشفية لديهم.

وألقت السيدة مريم المر كلمة مجموعة داماس التي أكدت فيها أن الخطة الاستراتيجية لجمعية كشافة الإمارات حسب ما هو ملموس على أرض الواقع الكشفي تثلج الصدر وتضع ملامح مرحلة نهضة كبيرة في الحركة الكشفية بالدولة التي تعلن عن بزوغ فجر جديد وصوت فعال في المجتمع الإماراتي، ووجهت الحديث إلى الدارسات والقائدات قائلة: بين أيديكن أمانة البراعم الذين يحتاجون إلى عناية فائقة منكن ليكونوا قادة المستقبل، وكلما كانت العناية مكثفة كلما كان الساق قويا والبنيان متينا وقادرا على تحمل عبء المستقبل. وإنه لولا إدراك مجموعة داماس للدور الاجتاماعي والتعليمي المهم الذي تسهم به جمعية كشافة الإمارات في غرس مبادئ الاعتماد على النفس، ومساعدة الآخرين، والتفاعل الإيجابي مع المجتمع لما أقدمت على تلك الخطوة في رعايتها للدورة التأهيلية وقالت في كلمتها إنها تتمنى ان تحذو كل المؤسسات الوطنية حذو مجموعة داماس لأنها لابد ان تضطلع بدور مهم في دعم كل أنشطة المجتمع الإيجابية.

ويشتمل البرنامج الزمني لمحاضرات التأهيل على محاضرتين أسبوعيا إحداهما يوم السبت والثانية يوم الخميس من كل أسبوع خلال الفترة من 5 إلى 26 مايو الجاري بمدرسة ابن رشد للتعليم الأساسي الكائنة بشارع الجوازات، وسوف يتولى إلقاء المحاضرات التدريبية كل من الدكتور احمد ثاني الدوسري قائد عام الدورة، وكل من عبيد مفتاح المحرزي عضو مجلس إدارة الجمعية، ومحمد أمان عضو مجلس إدارة مفوضية أبوظبي وياسين الرواتبي السكرتير الفني بالجمعية وأحمد المنذري عضو هيئة التدريب والتأهيل على أن تختتم الدراسات باليوم العملي في مخيم زايد الكشفي بالسمحة على طريق أبوظبي - دبي. وكان حفل الافتتاح قد تضمن عرض شريط كشفي وثائقي عن الحركة الكشفية بالدولة منذ انطلاقتها قبل 50 عاما وأهم المحطات الرئيسية التي مرت بها في ظل الرعاية الكريمة لها من كل قيادات الدولة منذ انطلاقها وحتى الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال