• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

3 مباريات حاسمة اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 مايو 2007

تقام اليوم ثلاث مباريات حاسمة ضمن المرحلة الخامسة عشرة والاخيرة لمنافسات المجموعة الثانية من مسابقة الدوري العراقي لكرة القدم ويتوزع صراعها بين حسم التأهل الى الدور النهائي والابتعاد عن الهبوط.. في اللقاء الاول، يسعى الميناء الى الابتعاد بالصدارة وحسم تأهله الى الدور ربع النهائي للبطولة عندما يستضيف جاره وغريمه التقليدي نفط الجنوب المتطلع الى اثبات جدارته امام منافسه.

ويتصدر الميناء الترتيب ب21 نقطة متقدما على النجف بنقطتين مع احتفاظ الاخير بخمس مباريات مؤجلة احداها مع المتصدر، مما يجعله الاول يسعى الى الفوز قبل ملاقاة مطارده للمحافظة على قمة المجموعة.

ويبحث نفط الجنوب (10 نقاط) في المركز الخامس عن الفوز ايضا لرفع رصيده من جهة والتقدم في الترتيب من جهة ثانية رغم ضمانه البقاء في الدرجة الممتازة للموسم المقبل. وفي مباراة ثانية، يرغب كهربلاء الثالث (18 نقطة) بخطف نقاط مباراته مع ضيفه الشطرة (11 نقطة) ليتأهل رسميا الى الدور النهائي من المسابقة، وتبدو فرصته مواتية لتحقيق ذلك خصوصا انه يلعب على أرضه وبين أنصاره.

ويدرك الشطرة الذي ضمن هو الاخر البقاء في مصاف اندية الدرجة الممتازة حجم صعوبة مهمته لكنه يرغب بإنهاء مشواره بنتيجة طيبة. وتبقى للشطرة مباراة مؤجلة مع النجف. ويشتد صراع البقاء في دوري الاضواء للموسم المقبل بين الفرات صاحب المركز الاخير برصيد 6 نقاط ومنافسه ميسان (8 نقاط) عندما يلتقيان على ملعب الاول. ويبحث اصحاب الارض عن نقطة واحدة كفيلة لضمان بقائهم في دوري الدرجة الممتازة، في الوقت الذي يحتم على منافسهم الفوز لتحقيق الغرض ذاته.

وتجدر الاشارة الى ان فرق اربيل ودهوك وسيروان (المجموعة الاولى) والزوراء والطلبة والنفط (المجموعة الثالثة) والشرطة والقوة الجوية والصناعة (المجموعة الرابعة) ضمنت تأهلها الى الدور ربع النهائي للبطولة الذي يشارك فيه 12 فريقا ويكتمل عقدها اليوم. ووفقا للوائح المسابقة التي يعتمدها الاتحاد العراقي للعبة للموسم الثالث على التوالي، ستوزع الفرق ال12 المتأهلة الى الدور ربع النهائي على أربع مجموعات يقف متصدر كل مجموعة من المراحل التمهيدية على رأس كل واحدة وتوزع الفرق الاخرى عليها بأسلوب القرعة تجنبا لوقوع الاقوياء في مجموعة واحدة. وسيتأهل الى نصف النهائي أبطال المجموعات الاربع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال