• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بوكو حرام تخطف 40 شاباً في نيجيريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

كانو، نيجيريا (أ ف ب)

خطف عناصر يشتبه في انتمائهم الى جماعة بوكو حرام المتشددة أربعين شاباً وصبياً في شمال شرق نيجيريا عشية رأس السنة لتجنيدهم مقاتلين كما قال سكان من ولاية بورنو. وقام عشرات المتمردين بمداهمة في قرية مالاري على بعد 20 كلم من غابة سامبيسا المعروفة بأنها ملاذ رئيسي لجماعة بوكو حرام. وخطفوا أربعين شاباً وصبياً تتراوح أعمارهم بين 10 و23 عاماً واقتيدوا إلى الغابة كما قال سكان القرية الذين لاذوا بالفرار.

ولم تعرف المعلومات عن عملية الخطف هذه إلا ليل الجمعة حين تمكن سكان من الوصول إلى مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو.

واصبحت الاتصالات صعبة جدا في منطقة تشهد هجمات شبه بومية مع تدمير تدريجي لشبكات الإرسال الهاتفية من قبل المتمردين.

وقال أحد سكان القرية بولاما محمد «لقد وصل مسلحين على متن شاحنة وجمعوا كل الرجال أمام منزل زعيم القرية. وألقوا خطاباً دينياً قبل أن يختاروا 40 من الصبية ويقتادوهم معهم». وتقع مالاري على بعد 20 كلم من غابة سامبيسا قرب بلدة غوازا التي سيطرت عليها جماعة بوكو حرام في يونيو الماضي وضمتها إلى «الخلافة» التي اعلنتها في شمال شرق نيجيريا.

وقال محمد «لقد خطف مقاتلو بوكو حرام اثنين من أبنائي وثلاثة من أبناء أخي ونعتقد أنهم سيجندونهم للقتال». وقال الاراما باباجوني من قرية مولجوي المجاورة «حين علمنا بخطف 40 صبياً من مالاري قررنا الفرار، لأننا قد نكون الهدف المقبل». ولم يشأ الجيش النيجري المتمركز في مايدجوري التعليق على عملية الخطف.

ولا تزال بوكو حرام تحتجز أكثر من 200 تلميذة خطفتهن في إبريل من مدرسة في شيبوك بولاية بورنو.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا