• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

قدم اعتذاراً للجماهير لعدم الوصول إلى النهائي

مهدي علي: شاهدت «الأبيض» الحقيقي في الشوط الثاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

نيوكاسل (الاتحاد)

عبر مهدي علي مدرب منتخبنا الوطني، عن سعادته الكبيرة بالفوز والحصول على المركز الثالث بالبطولة، فيما تقدم بالاعتذار على عدم وصول الفريق إلى المباراة النهائية وقال: بذلنا قصارى جهدنا لبلوغ النهائي، نعتذر للشعب الإماراتي على ما حدث في المباراة الماضية، لكن نشعر بالسعادة بالعودة إلى منازلنا وحققنا فوزاً مهماً للمستقبل، الخسارة كانت تخيب آمالنا بعد هذه الرحلة الطويلة.

وأوضح مهدي علي، أن «الأبيض» لعب بشكل جيد في ربع الساعة الأولى، لكن بعد ذلك مر بـ 30 دقيقة ارتكب خلالها العديد من الأخطاء، وفقد الكرة في الكثير من المناسبات، بسبب التعب أو عدم التركيز، وقال: بصراحة هذا الأمر جعلني غاضباً للغاية، وطلبت من اللاعبين أن نشاهد فريقي الذي أعرفه بالشوط الثاني، أحياناً تضع الخطط أو طريقة اللعب، لكنها لا تكفي، حيث يجب أن تأخذ الأمور بجدية وتقاتل لتحقيق الفوز، وتمكن فريقنا من قلب الأمور وتسجيل هدفين في الدقائق الأولى.

وكشف المدرب، عن أنه اتفق مع اللاعبين وطلب منهم أن ينفذ علي مبخوت ركلة الجزاء في حال حصلنا على واحدة بالمباراة، وذلك خلال التدريبات، وقال: أردنا أن نساعد مبخوت على نيل لقب الهداف، كما أردنا أن ندعم عمر عبد الرحمن الذي ينافس ليكون ضمن أفضل لاعبي البطولة الحالية، ربما كان الأمر صعباً على أحمد خليل أن يمنح الكرة لمبخوت للتسديد، لكن يجب الإشادة به على التزامه بالاتفاق، وهو لاعب رائع للغاية سبق له أن توج هدافا بالعديد من البطولات الماضية، وجاء اختيار أحمد خليل لنيل شارة القيادة، لأنه الأقدم بين لاعبي التشكيلة على صعيد الاستدعاء للمنتخب، حيث تم ضمه للمرة الأولى حينما كان عمره 16 عاماً.

كما كشف مهدي علي، عما دار بينه وبين بلاتر خلال التتويج بالميداليات البرونزية، وقال: هنأني بلاتر بتطور الفريق، وأخبرني أنه متابع للكرة الإماراتية وشاهد تطوراً كبيراً بالفريق، وقدم التهنئة لي على العمل الذي قمنا به.

وحول المستوى الحالي للمنتخب ومقارنته بكبار القارة الآسيوية، قال: يجب أن نكون متفائلين دائماً، ونحاول أن نكون ضمن أقوى الفرق على صعيد القارة، وواجهنا العديد منهم خلال البطولة الحالية، وأمام إيران التي تحتل التصنيف الأول آسيوياً بحسب «الفيفا»، لعبنا بشكل جيد للغاية فيما تفوقت علينا بفرصة وحيدة سنحت لها، ولينا أن نواصل العمل وتطوير بعض الأمور التي نناقشها فيما بيننا، لا أريد الحديث عن هذه النقاط لكننا رصدناها ونواصل العمل على تحسينها للوصول إلى مستوى أفضل، خصوصاً أن التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم على الأبواب.

وفيما أشار مهدي علي، إلى إنه تم وضع خطة طويلة الأمد للتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم المقبلة، أوضح أن عقده الحالي ينتهي في يونيو المقبل، فيما لم يتم التوقيع رسمياً على تجديد العقد حتى عام 2018، وقال: حينما نعود سيكون بيننا لقاء، ويتم خلاله بحث الخطة المقبلة، وبحث تجديد العقد أيضا بشكل رسمي، لقد ناقشنا الأمر من قبل بشكل عام، وباب المنتخب مفتوح لجميع اللاعبين، وكل من يلعب بشكل جيد بالمسابقات المحلية ستكون له فرصة الانضمام للفريق، بالنهاية يجب أن اختار 24 لاعباً فقط للمباراة المقبلة، لكنني أتابع الجميع من لاعبين حاليين أو صاعدين. وحول الحديث حول احتراف عمر عبد الرحمن في أوروبا، قال: «عموري» لاعب موهوب ويتصرف بالكرة بشكل جيد للغاية، في حال أراد اللعب بأوروبا هناك ظروف يجب أن يتأقلم معها بداية الحياة العامة والحمل التدريبي وطريقة المباريات واللغة، وغيرها من الأمور التي تتطلب منه تحملها، لكن يجب أن يجرب الأمر لمعرفة إن كان قادراً على ذلك أم لا، إنه لاعب يمتلك المؤهلات للعب في أوروبا. ورفض مهدي علي التعقيب حول ما أثير عن مطالبات باستبعاد أستراليا من الاتحاد الآسيوي، خصوصاً أنها تخطف إحدى البطاقات المؤهلة للمونديال، وقال: هذا الأمر يحدده الاتحاد الآسيوي، بشكل عام لقد قدمت أستراليا إضافة للقارة منذ انضمامها، ولكن المشكلة الوحيدة تتعلق بالسفر وفارق التوقيت، ولا يجب أن نفكر بالتأهل فقط، ويجب أن تكون أحلامنا كبيرة ونسعى لأن نرى الفرق تفكر في المنافسة بكأس العالم أكثر من مجرد التأهل فقط.

وختم المدرب حديثه حول المباراة النهائية، وقال: ستكون قوية ومن الصعب التكهن بالفائز، رغم أن أستراليا سيكون لها الدافع الأكبر والحضور الجماهيري الضخم، الأمر الوحيد الذي أتمناه أن لا ينجح أحد منافسي مبخوت من تسجيل الأهداف فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا