• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ابنته أم كلثوم تكشف لـ "الاتحاد" تفاصيل جديدة

مقربون من نجيب محفوظ يشككون في آخر إصداراته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

القاهرة- مهند الصباغ

أيام قليلة، ويحتفل العالم العربي بذكرى مرور 104 أعوام على ميلاد واحد من أهم الكتّاب العرب، والعربي الوحيد الحاصل على جائزة «نوبل» للآداب، لكنه عيد مختلف مع إصدار دار «الشروق» عملاً جديداً لنجيب محفوظ، هو الجزء الثاني من أحلام فترة النقاهة «الأحلام الأخيرة».

وبمجرد توافر أحلام نجيب محفوظ الأخيرة في المكتبات، أثار العمل جدلاً كبيراً، حيث هاجمه كثيرون باعتباره أقل كثيراً في المستوى من الجزء الأول، فيما أكد آخرون أنه ليس محفوظياً من الأساس، ومنسوب له، لكن أم كلثوم محفوظ ابنة أديب «نوبل»، التي وجدت مخطوطة العمل، ترد على هذا الهجوم عبر «الاتحاد»، وتكشف أسراراً جديدة عن أبيها، في هذا الحوار.

* في الذكرى الرابعة بعد المئة.. هل حصل محفوظ على التكريم الذي يستحقه في بلده؟

في حياته، حصل نجيب محفوظ على الكثير من الاهتمام والتقدير، ما أسعده بشكل كبير، وبعد وفاته، خصوصاً في عيد ميلاده وذكرى وفاته، ما نزال نجد -نحن بناته - اهتماماً من الإعلام ووزارة الثقافة والمؤسسات الأخرى به.

* منذ سنوات، يتحدث مسؤولون عن إنشاء المتحف الخاص بأديب «نوبل»، لكن ذلك لم يحدث للآن، لماذا؟

سلّمنا الكثير من متعلقات نجيب محفوظ قبل ثورة 25يناير 2011، لوزارة الثقافة، لإنشاء المتحف، إلا أن قيام الثورة عطّل الفكرة، ولا نعرف الآن سبب التأخير، وحسب الاتفاق المبرم بيننا وبين الجهات المسؤولة عن تنفيذ المتحف، من حقنا استرداد مقتنياته، إذا قرروا عدم تنفيذ المتحف.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا