• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

برعت في صناعة مأكولات تراثية

شيخة الكعبي طعام الحاضر من الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

تملك شيخة الكعبي مهارة إعداد أطعمة إماراتية تقليدية، مشتهرة بإضافة نكهة خاصة بها، فنالت شهرة كبيرة توجتها بمشروع «الدكان الإماراتي»، الذي أطلقته عبر حسابها في «انستغرام». وتعشق الفتاة صنع الطعام التراثي خاصة «السمن البلدي»، و«اليقط»، وهي تعده منزلياً ما يكسبه طعماً رائعاً، يميزه عما هو متوافر في الأسواق.

ومنذ الصغر كانت شيخة تحلب الأبقار، وتستخلص من الحليب الزبدة والسمن واليقط، وهو عبارة عن كرات من اللبن الرائب الذي تم تجفيفه، وأصرت على المضي في إنتاج تلك الأصناف المحلية، والتي تعود بالذائقة نحو الزمن الجميل.

واشتهرت الكعبي بإعداد السمن البلدي، وتقول إن «الناس يستطيعون أن يعدوا السمن، ولكن ليس كل سمن هو سمن «ذوابة» بمذاقه ونكهته ورائحته»، ونظراً لندرة مثل هذه الأنواع من المنتجات المحلية، منزلية الصنع لجأت الكعبي لبيعها على حسابها في «إنستغرام»، إلى جانب منتجات تراثية تحمل رائحة الماضي من حيث الشكل والنكهة.

وتقول: «يضم الدكان الإماراتي أيضاً الجامي، وهو سهل التحضير ولكنه يتطلب الدقة ومعايير أخرى معينة، وخطوات صناعة «الجامي» تبدأ أولاً بحلب المواشي، والتي يعقبها صناعة اللبن عن طريق تخمير الحليب في إناء وإضافة القليل من اللبن إليه، ويترك من أربع إلى ست ساعات، حتى يصبح لبناً رائباً، ويوضع بعد ذلك في «السقا»، الذي يعلق بالحبل في قائم يتكون من ثلاثة أضلاع، ويحرك بطريقة هادئة، ونتيجة تحريكه تتكون الزبدة التي تنعزل وتظهر فوق اللبن، فيضاف إليها القليل من الماء البارد أو الثلج ليسهل استخراجها، وهي التي يصنع منها السمن أو «الذوابة». كما يتوافر في الدكان الإماراتي طبق «البثيث» تلك الوجبة الإماراتية الخالصة التي أبدعت فيها الجدات قديماً، والتي لا تتغير مكوناتها الأساسية من الطحين والتمر والسمن والهيل المطحون».

«حب الماضي»، كما تقول شيخة وجدته من خلال إقبال الناس على شراء الكثير من منتجاتها المحلية، فقد وجدت الكثيرين متعطشين للمذاقات المرتبطة بالطفولة، والتي تفوح منها رائحة التراث القديم، مشيرة إلى أنه «رغم توافر العشرات من المنتجات المستخرجة من الألبان في الأسواق، إلا أن زبائنها يعرفون طعم تلك المنتجات إن كانت مصنوعة منزلياً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا