• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حصلت على جائزة مؤسسة التنمية الأسرية

فوزية الجنيبي: «الرفقة الطيبة» قادني إلى منصة التكريم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 ديسمبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

استطاعت المواطنة فوزية حمدان عبدالله الجنيبي، منسق الشؤون المجتمعية بإدارة العلاقات العامة بإحدى شركة البترول، أن تؤسس لمفهوم العطاء والتطوع داخل عائلتها منذ أكثر من 20 سنة، وتقود أسرتها للفوز بجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لأسرة الدار في دورتها الأولى هذا العام عن مشروعها «الرفقة الطيبة»، وهو مشروع خيري غير ربحي يعتمد على مساهمات الناس بالفائض من الملابس المستخدمة والأحذية والحقائب والألعاب والأغطية والفوط والكتب، وكل ما هو مفيد وغير مرغوب فيه، شريطة أن يكون صالحاً للاستخدام، مع توفير المواد الغذائية بطرق عدة مختلفة، سواء أكانت موسمية أم حسب المتوافر، بدأت الجنيبي بالتعاون مع الوالدين والإخوة والأخوات والأبناء، ثم توسعت بنشر الفكرة بين الأقارب والأصدقاء والجيران.

وفي بداية الموسم الدراسي الحالي، حرصت فوزية الجنيبي هي وجميع أفراد عائلتها على توزيع حقائب مدرسية جديدة لنحو 840 طالباً على مستوى الدولة.

تشريف كبير

عن تكريمها بالجائزة التي نظمتها مؤسسة التنمية الأسرية في دورتها الأولى في فئة «الأسرة المسؤولة اجتماعياً»، تقول فوزية الجنيبي: «إن الجائزة هي تشريف كبير لكل أعضاء الفريق المكون من جميع أفراد عائلتي، وأعتبرها تكليفاً ومسؤولية، لنسعى للأفضل، وتحقيق السبق في الأعمال الخيرية بأشكالها كافة».

وتلفت إلى أن مشروعها «الرفقة الطيبة» يضم 3 محاور يستفيد منها نحو 200 أسرة، وتشمل الخدمات المقدمة المأكولات ومؤن رمضان والملابس والحقائب المدرسية، موضحة أن جميع أفراد العائلة يشاركون في تلك المبادرة عبر المساعدات المالية والتخطيط المستمر لتطوير الخدمات المقدمة، مع تحديث بيانات الأسر لديهم سنوياً، مؤكدة أن المشروع الذي بدأ قبل عشرين سنة بمبادرة شخصية منها وانتقل لكل أفراد العائلة، يتواصل في جميع المناسبات، ويتجدد حسب الموسم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا