• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يحتفي بأطباق العالم ويوفر فرصة تحسين الدخل

مهرجان تمكين الشارقة الرابع للمأكولات.. طاقة أمل أمام الأرامل واليتيمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

أزهار البياتي (الشارقة)

للسنة الرابعة على التوالي تتبنى مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي مشروعها الخيري النبيل «مهرجان المأكولات»، والذي يأتي دعماً لمبادئها وسياستها في التكافل المجتمعي، وتعزيزاً لأهدافها في مساندة منتسبيها من الأرامل واليتيمات، من اللواتي يرغبن في الدخول لسوق العمل وتحسين الدخل والاعتماد على الذات.

تأتي هذه المبادرة الطيبة للتمكين منسجمة مع مجمل فعالياتها وبرامجها الخيرية التي تطلقها طوال العام، مؤكدة من خلالها أهمية قيّم التعاون، والعمل، والعطاء بين شرائح المجتمع كافة، وذلك خدمة لمصالح أبنائها اليتامى وذويهم، وسعياً وراء تحسين مستوياتهم المعيشية، ليتم وبالتعاون مع منطقة الشارقة التعليمية، الانتقال بين مختلف مدارس المدينة وضواحيها، على مدى شهرين من تاريخ 25 يناير الجاري وحتى 10من مارس المقبل، بهدف تعميق مشاعر المودة والرحمة وتدعيم أواصر العلاقات الإنسانية بين أفراد المجتمع.

وتشير منى بن هدة السويدي، مدير مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي، قائلة: «بعد ما حصده من نجاحات على مدى الدورات السابقة تحّول هذا المهرجان إلى واحد من البرامج والمبادرات المهمة التي تعتمدها التمكين، والتي تهدف بمجملها إلى مساعدة اليتامى وأسرهم ومنحهم فرصاً للعمل والإنتاج، ليأتي خلال هذه الفترة من كل عام ضمن إطار ترفيهي ممتع، فيحتفي بأطباق الشعوب، ويفتح في الوقت ذاته أبواب الرزق والأمل أمام العديدين ممن لم يكملوا تعليمهم أو العاطلين عن العمل من الأرامل والأيتام، كما يساهم هذا المشروع المميّز ببناء علاقات اجتماعية صحية بين مختلف الشرائح المجتمعية كافة.

وتتابع السويدي: «سينتقل مهرجان المأكولات يومياً بين عدد من المدارس الحكومية والخاصة، والتي وصلت إلى الآن إلى نحو 33 مدرسة، ليقدم للطلاب احتفاليات ممتعة لأهم الأطباق المحلية والعربية والعالمية، والتي تّعد بأيادي الأرامل واليتيمات أنفسهن، ممن خضعن لدورات خاصة في تعّلم أساليب الطهو والتقديم والضيافة العربية، مستثمرات مهارتهن الخاصة في هذه المجالات». وتنّوه نوال ياسر، مدير الرخاء الاجتماعي في التمكين، قائلة: «عادة يتم اختيار الموهوبات والماهرات منهن بكل عناية ودقة، طبقاً لعوامل عدة، منها جودة الإنتاج وشكل الوجبة وقيمتها الغذائية، وذلك بعد أن يتم تأهيلهن وتدريبهن من خلال ورش عمل، ليكتسبن خبرة في طرق الإعداد والتقديم والتغليف».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا