• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بروفايل

وجه إدْغار آلن بّو.. الغراب الإسكتلندي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

إسماعيل غزالي

(1)

حزمةٌ خشنةٌ من الجمال الصّارم تدلقها نظرةُ إدغار آلن بو الباردة. برودٌ وإنْ كان يوهم بجليدٍ قطبيّ فخلفه يتوارى سعيرُ البركان.

الوجه الشارد الذي يتجلل به إدغار ألن بو، ينضح بلوثة حمّى غير محمودة العواقب. هذا الانطباع السيئ، توحي به جبهته العريضة، المنذورة لبلل الرشح الهذياني. أما الأنف الحاد، فيتقدم بكتلة الوجه الارتيابية، جهة خطب ما، مع الاحتفاظ برباطة جأش ولو على سبيل الوهم.

علّة المرض التي تخيّم على وجه «بو»، إيحائية بشكل ملازم، ربما مصدرها اعتلال أمه التي أنجبته وهي مسلولة (عن أمه «إليزابيث أرلوند»، الممثلة المسرحية ورث مس الفن والبؤس معا).

لا يزهر اليتم في ملامح إدغار، كقسطل معضلة ما، أو كغبار مأساة، فالرجل منذور للعزلة الأبدية، يتناغم مع قسوة وحدتها. ما يشطر هذه الملامح، أكثر، هي لعبة انصراف النساء اللواتي ضمَّخنه بسديم أنوثتهن وأريج حدائقهن، بدءا بأمه إليزابيث ومربيته فرانسيس ألن وهيلانة جين أم صديقه ثم زوجته فيرجينيا... ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف