• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

زار مشروع الملك عبدالله المالي في الرياض

محمد بن راشد: التكامل الاقتصادي سيعود بالخير على شعوب «التعاون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

الرياض (وام) زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، مشروع الملك عبدالله المالي في العاصمة السعودية الرياض، والذي يعد من الصروح المالية العالمية بعد استكماله. وشاهد سموه مجسماً ضخماً للمركز الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 28 مليار ريال سعودي. واستمع من القائمين على المشروع إلى شرح حول مكونات هذا المركز المالي العالمي الذي يعد الأكبر على مستوى الشرق الأوسط وصمم كمنظومة اقتصادية متكاملة تضم 70 برجاً استثمارياً أكبرها البرج الرئيسي لهيئة السوق المالية السعودية ومقر السوق. ويضم المشروع كذلك حسب الشرح الذي قدمه أحد المسؤولين لسموه ومرافقيه أكاديمية مالية لتأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة في القطاعات المالية والاستثمارية. وتستقبل الأكاديمية خريجي الجامعات السعودية لتأهيلهم للولوج إلى قطاع المال والأعمال والعمل في المركز الذي يضم كذلك متنزه الوادي ومتحفاً مائياً ومركزا للمؤتمرات ومتحفاً للبيئة ومتحفا للعلوم ومركز مناخ الأرض والنادي الصحي ومتحف الأطفال التفاعلي ومرافق تعليمية أخرى، إلى جانب مركز للمكتبات تبلغ مساحته أكثر من مليون و600 ألف متر مربع بالإضافة إلى مساحة للفنادق تقدر بـ 153 ألف متر مربع ومساحتين للاستخدام التجاري وللاستثمار تصلان إلى أكثر من نصف مليون متر مربع. وقام سموه، عقب اطلاعه على المجسم بجولة داخل المشروع الذي أنجز منه حتى الآن 85 في المائة ومن المنتظر إتمامه في أواخر عام 2016 القادم. وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهذا المشروع الواعد الذي سيشكل بوابة رئيسية للاستثمار المالي والتجاري للمملكة العربية السعودية الشقيقة، معتبرا سموه أن المشروع مفخرة للشعب السعودي الشقيق في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وهو كذلك بالنسبة لدول وشعوب مجلس التعاون الخليجي. وأكد سموه، أن الازدهار الاقتصادي والمعيشي في أي دولة عضو في مجلس التعاون يكمل الاقتصادات الوطنية في بقية الدول الأعضاء ويدعمها ويساهم في ازدهارها، باعتبار أن دول المجلس تسعى إلى تحقيق التكامل الاقتصادي فيما بينها، وهذا بالتأكد سيعود بالخير والفائدة على شعوب هذه الدول. وتمنى سموه للمملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها - في ختام زيارة المركز المالي- دوام التقدم والازدهار والرخاء في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين. رافق سموه في الزيارة معالي عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعدد من المرافقين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض