• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

فرنسا تحسم اليوم رئاسة قصر الاليزيه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مايو 2007

باريس-وكالات الانباء: يتوجه 44,5 مليون ناخب فرنسي مجددا اليوم الى صناديق الاقتراع لحسم الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها كل من المرشح اليميني نيكولا ساركوزي ومرشحة الحزب الاشتراكي سيجولين رويال وسط استطلاعات اشارت الى تقدم الاول بنحو 10 نقاط (55% مقابل 45%).

وكان ساركوزي ورويال المتنافسان على رئاسة قصر الاليزيه دخلا وفرق حملتيهما أمس في راحة إجبارية. في حين بدأ الفرنسيون في الخارج التصويت لا سيما سكان سان بيار وميكيلون الارخبيل الفرنسي في شمال الاطلسي القريب من السواحل الكندية وسكان غوادلوب والمارتنيك وغويانا وبولينيزيا الفرنسية والقنصليات في القارة الاميركية. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية انها فتحت 547 مركز اقتراع في الخارج للدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية مقابل 206 في 2002 وقالت انها ستحدد 33 مركزا اضافيا للدورة الثانية لاستيعاب تدفق لا سابق له للناخبين.

وبموجب القانون يحظر على وسائل الاعلام بث اي رسائل ذات طابع دعائي انتخابي مع انتهاء الحملة، كما يحظر نشر اي استطلاعات للرأي او تقديرات او تعليقات باي وسيلة كانت أو بث معلومات عن النتائج حتى إغلاق آخر مراكز الاقتراع عند الثامنة من مساء اليوم الاحد. ويتعين على الصحف ومحطات الاذاعة والتلفزيون ومواقع الانترنت الخضوع لهذا الحظر، كما يتعين على المرشحين احترام هذه الاجراءات. ويمنع عليهما وعلى مجمل المسؤولين السياسيين التعبير عن اي مواقف سياسية خلال فترة الحظر.

وأظهر آخر استطلاعين للرأي قبل سريان الحظر أجراهما معهدا ''ابسوس ديل'' و''بي في ايه'' أن ساركوزي سيهزم رويال بحصوله على 55 % مقابل 45 % وهو فارق أكبر من ذلك الذي منحته إياه استطلاعات رأي سابقة. فيما نسبت صحيفة ''ليبراسيون'' اليومية الى جولين دراي المتحدث باسم رويال قوله بأنه ليس واحدا من الذين يعتقدون أن ساركوزي يشكل تهديدا للجمهورية الفرنسية وأنما يجب الاستعداد لنوع من المقاومة السرية. واشار الاستطلاعان الى ان 41,3% من ناخبي الوسطي فرانسوا بايرو سيصوتون لصالح رويال مقابل 37,7% لساركوزي.

وكانت رويال وعدت في آخر خطاب لها الفرنسيين بان تكون رئيسة قوية تحميهم وتبادلهم العاطفة وتهتم بهم، وقالت ''ساهتم بكم..ساكون رئيسة حامية لكن ايضا تدفع كل الطاقات الى الامام..رئيسة قوية وامرأة واقفة ومتنبهة الى كل منكم..ساهتم بكم كما يجب''، واضافت ''اشعر بفرح لا مثيل له ازاء الكنز الذي تقدمونه لي والذي ينطوي على رجاء كبير واريد ان اترجم هذا الرجاء بالفوز الاحد..هذه العاطفة التي تعطونني وابادلكم اياها اشعر بها في اعماقي.

فرنسا تحتاج الى العاطفة التي هي محرومة منها والمهم هي الطريقة التي نتبادل بها العاطفة مع اختلافاتنا''. داعية الفرنسيين الى ان يتجرأوا ويحملوا امرأة الى رئاسة الجمهورية وختمت قائلة ''سأقول كما قالت رئيسة تشيلي ميشال باشليه..جاء زمن النساء وأعلم أن الرجال موافقون معي''.

الى ذلك، قال السفير الفرنسي في الولايات المتحدة جان دافيد لوفيت ان نتيجة الانتخابات الرئاسية في فرنسا لن تؤثر مهما كانت على العلاقات بين واشنطن وباريس، واضاف في محاضرة القاها بالانجليزية في معهد اميركي للسياسة الخارجية في شيكاجو ''لا تتوقعوا اي تغيير في النقاط الاساسية للسياسة الخارجية''. معتبرا ان زمن العلاقات المتوترة بين باريس وواشنطن بسبب معارضة الاولى للحرب في العراق انتهى.