• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م

نسمات الفجر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

عندما يطلع الفجر على أرضك يناجي كل ما في حولك فاستيقظ من سباتك وافتح له قلبك، حان موعد الصحوة من غفلتك. نسيم بارد رقيق هو للقلب دواء من كل داء، هو للنفس بلسم وشفاء، نسيم بارد هب يهتز له قلبك وكأن الحياة بعثت على هذه الأرض من جديد، إنه الفجر باعث الحياة من جديد.

وقفة صادقة مع الذات يتلوها تغيير في الاتجاهات تتراجع عن طريق لم يقدك سوى إلى خارجك آلاف الخطوات، ونظرة إلى طريق مع نسمات الفجر يعطيك علامات، طريق يملأ ممراته نسيم فيه عبير الحياة، يدخل النور في لب قلبك فتترك عقلك بعيداً أو عقلك هو الذي يتركك وحيداً، ليس بإمكانه السير معك لأنه لا يفهم لغتك، ولأنه أنت داخل قلبك لست هنا تطارد الرغبات والأماني والوعود الزائفات، جميعها تخلت عنك وبقيت مع عقلك عند ناصية الطريق.

عش نسمات الفجر فاتحاً قلبك مستمتعاً بإحساس الحب، إنها أنفاس القلب رقيقة مع هذه النسمات.

ستعي أنك مرادف الكمال والاكتمال، ليس بالإمكان وجود أجمل من هذه الحال، الحال يزورك فيها الجمال وتختفي كل الآلام.

علي العرادي

اختصاصي تنمية بشرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا