• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يوميات الأطباء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

* شاب في غرفة الطوارئ جيء به في حادث، كان يتحدث في صخب وفرحة النجاة، لكن نزفاً بداخله انفتح فجأة دون توقف ليتوفى خلال دقائق!

* مريض بالطوارئ، كان مغترباً عن بلده ووقع له حادث، وبإحدى الزوايا كان يبكي بكاء الطفل.. الأسى والوحدة غلبا على ملامحه أكثر من المرض.

* امرأة كبيرة بالسن، توقف قلبها، وبعد الإنعاش القلبي الرئوي أول شيء صنعته أنها سترت الجزء المكشوف من جسمها.

* خامس يوم بعد العملية القيصرية، طفلها بجانبها، كتب لها الطبيب الخروج، وكانت تنتظر زوجها لإخراجها، توفي زوجها بحادث في طريقه إليها.

* أم تقف في عناية حديثي الولادة عند طفلها الخديج، تتحسسه بكل حنان، وطمأنها الطبيب على حالته، فقالت: من عشرين سنة أنتظر مولودي.

* مريضة كبيرة في السن تتحدث لي عن شهامة وكرم زوجها، وخارج الغرفة ورقة مكتوب عليها (الرجاء عدم إخبار الوالدة بخبر وفاة الوالد). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا