• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

رئيس آبل يتقاضى الراتب الأقل رسمياً والأعلى فعلياً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مايو 2007

نيويورك- (ا ف ب): أفادت مجلة ''فوربس'' في تصنيفها السنوي أن ستيف جوبز رئيس مجلس إدارة مجموعة ''ابل'' للمعلوماتية، الذي لا يتقاضى رسميا سوى دولار واحد في السنة، كان في العام 2006 رئيس الشركة الاميركية الذي يتقاضى أكبر أجر في الولايات المتحدة الأميركية حيث يحظى بـ 644 مليون دولار على شكل حقوق أسهم أو علاوات. وحقق جوبز ضعفي ما حققه راي عيراني، رئيس مجلس إدارة مجموعة ''اوكسيدنتال بتروليوم'' النفطية (321 مليون دولار) الذي احتل المرتبة الثانية في التصنيف، والثالث باري ديلر رئيس مجموعة ''انتراكتيف كورب'' للإعلام (295 مليون دولار)، وفقا لهذا التصنيف.

اما رئيس شركة التأمين ''فيديليتي ناشيونال'' وليام فولي فاحتل المرتبة الرابعة مع 179 مليون دولار يليه المسؤولان في المجموعتين الناشطتين في مجال التكنولوجيا المتطورة وهما تيري سيمل (ياهو) مع 174 مليون دولار ومايكل دل (دل) مع 153 مليونا. الا ان جوبز حل في المرتبة السادسة والثلاثين في تصنيف أداء رؤساء مجالس الإدارة بالمقارنة مع رواتبهم، بحسب المجلة. وحققت ''ابل'' التي يشهد منتجاها الاساسيان ''آي بود'' للاستماع الى الموسيقى والكومبيوتر ''ماك'' نجاحا متواصلا، نتائج ممتازة في الاشهر الاخيرة. ونجحت المجموعة في الفصل الثالث الذي انتهى في مارس في بيع اكثر من عشرة ملايين جهاز ''آي بود'' وضاعفت ارباحها الصافية تقريبا في حين زادت مبيعاتها 20%.

وباعت المجموعة 10,549 مليون جهاز ''آي بود''، اي بزيادة نسبتها 24% في غضون سنة، و1,517 مليون كومبيوتر ماكينتوش (+36% في غضون سنة). وبلغت ارباحها 770 مليون دولار ومبيعاتها 5,26 مليار دولار.

وكان جوبز موضع اتهامات ساقها مديره المالي السابق فريد اندرسون الذي اتهمه بانه امر باخفاء خطة لامتلاك حقوق اسهم مسبقة التاريخ في 2001 ما زاد بشكل كبير قيمة حقوق الاسهم التي يملكها ستيف جوبز لكن تحقيقا لمراقب شؤون البورصة الاميركية رأى ان اندرسون مذنب اضافة الى مديرة الشؤون القانونية السابقة نانسي هاينن.

ولم يوجه التحقيق اي تهمة الى ستيف جوبز الذي حظي مرة اخرى بالدعم الرسمي من مجلس إدارته. وشهد رؤساء الشركات الـ500 الذين تتابعهم مجلة ''فوربس'' زيادة في رواتبهم المتراكمة بنسبة 38% في 2006 لتصل إلى 7,5 مليار دولار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال