• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

كمران صديقي: 25% النمو السنوي لمبيعات فيزا في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 مايو 2007

حوار-مصطفى عبد العظيم:

قال كمران صديقي، المدير العام في ''فيزا إنترناشيونال'' في أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا، إن غياب ثقافة إدارة النفقات وتفضيل العملاء للدفع النقدي وسوء استخدام البطاقات الائتمانية، بمثابة التحديات الثلاثة الرئيسية التي تواجه الانتشار السريع لبطاقات الائتمان في المنطقة باستثناء عدد محدود من الدول في مقدمتها دولة الإمارات التي تشهد فيها أعمال الشركة نمو سنويا يزيد عن 25%.

وأعتبر صديقي في حوار مع ''الاتحاد'' النقد بمثابة العدو الأول للدفع الالكتروني، ولهذا تقوم الشركات المصدرة للبطاقات الائتمانية بتطوير منتجات وتقنيات دفع متطورة ومبتكرة لتقليل الاعتماد على النقد، لافتا إلى أن الدفعات المُسددة عن طريق بطاقات الدفع الإلكتروني باتت تشكل حافزاً قوياً للحركة الاقتصادية ويمكن أن تساعد الدول على أن تزيد نمو ناتجها المحلي الإجمالي بنسبة 0,5 إلى 1,0 بالمئة. كما أن الانتقال من الدفعات النقدية إلى الدفعات الإلكترونية المؤتمتة من شأنه أن يعزز الودائع النقدية لدى المصارف، ما سيزيد في المحصلة الأموال المتاحة للقروض التجارية في المنطقة والتي تشكل بحد ذاتها محفزاً قوياً للنمو الاقتصادي.

ü كيف ترى أداء سوق بطاقات الدفع الإلكتروني في المنطقة خاصة في دولة الإمارات، وما هو معدل النمو الذي تحققه هذه الصناعة؟

üü خلال الأعوام القليلة الماضية، شهدت مبيعات التجزئة لشركة ''فيزا إنترناشيونال'' في دولة الإمارات نمواً يفوق 25 بالمئة عاماً بعد آخر ،كما هو الحال في سبتمبر .2006 وأود أن أشير إلى أن ''فيزا إنترناشيونال'' تعمل مع مجموعة واسعة من المؤسسات المصرفية والمالية في المنطقة. وأظهرت دراس نشرتها مؤسسة ''جلوبال إنسايت'' المستقلة أن الدفعات المُسددة عن طريق بطاقات الدفع الإلكتروني تشكل حافزاً قوياً للحركة الاقتصادية ويمكن أن تساعد الدول على أن تزيد نمو ناتجها المحلي الإجمالي بنسبة 0,5 إلى 1,0 بالمئة. كما أظهرت أن الانتقال من الدفعات النقدية إلى الدفعات الإلكترونية المؤتمتة من شأنه أن يعزِّز الودائع النقدية لدى المصارف، ما سيزيد الأموال المتاحة للقروض التجارية في المنطقة والتي تشكل محفزاً قوياً للنمو الاقتصادي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال