• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حقق رقماً قياسياً بـ «سوبر هاترك» مالمو

«الدون» أفضل تهديفياً من 12 نادياً أوروبياً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 ديسمبر 2015

مدريد (رويترز)

عاد رونالدو إلى أفضل مستوياته في توقيت مثالي للريال الذي يواصل رحلة التعافي بنجاح من التأثيرات السلبية لملف مباراة قادش والإقصاء من كأس الملك، وعثرة الكلاسيكو بهزيمته برباعية أمام برشلونة، وحق لرونالدو الشعور بالتفاؤل في سباق الكرة الذهبية مع ليونيل ميسي ونيمار في حال استمر على تألقه التهديفي الذي ظهر بقوة أمام مالمو السويدي.

صحيفة «آس» وغيرها من الصحف المدريدية احتفلت بالأرقام القياسية لرونالدو، وجعلته نجماً لأغلفتها، خاصة أنه أول لاعب في تاريخ دوري الأبطال يسجل 11 هدفاً في مرحلة المجموعات، ولكن اللافت في الأمر أن رونالدو بهذا الرقم أصبح أفضل تهديفياً من 12 فريقاً في البطولة القارية.

رونالدو الذي سجل 11 هدفاً في 6 جولات بمرحلة المجموعات لدوري الأبطال في نسخته الحالية تجاوز بهذا العدد من الأهداف أندية شاختار، ومالمو، وفولفسبورج، ومان يونايتد، وسسكا موسكو، وآيندهوفن، وبنفيكا، وجالطه سراي، وأستانا، واليوفي، وبروسيا مونشنجلادباخ، وإشبيلية، حيث لم يتمكن أي من تلك الأندية من تسجيل 11 هدفاً طوال مرحلة المجموعات لدوري الأبطال.

ونجح ناديان في تسجيل 12 هدفاً ليصبحا أفضل تهديفياً من رونالدو من بين أندية المجموعات الأربع التي خاضت آخر جولات مرحلة المجموعات وهما مان سيتي وباريس سان جيرمان، واللافت أنهما تفوقا على النجم البرتغالي بفارق هدف واحد فقط، فيما يعادل فريق أتليتكو مدريد رقم رونالدو التهديفي في مرحلة المجموعات بـ 11 هدفاً.

ومن بين المؤشرات الرقمية الأخرى أن رونالدو بدأ في نفض غبار المرحلة الماضية عن كاهله، فقد سجل 8 أهداف في آخر 4 مباريات للريال، ليعود إلى سيرته الأولى، بتألقه أمام شاختار، ثم إيبار، وخيتافي، وأخيراً مالمو السويدي، وقد يشكك البعض في قوة هذه الأندية، ولكنها تظل خطوة مهمة لرونالدو على طريق استعادة الثقة والتألق للعودة بقوة إلى صراع المنافسة على الكرة الذهبية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا