• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

فالون: المصالحة العراقية بطيئة للغاية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مايو 2007

واشنطن - وكالات الأنباء: قال قائد القيادة الأميركية الوسطى الاميرال وليام فالون أمس الأول إن القادة العراقيين لا يتحركون بالسرعة الكافية لإجراء التغيرات السياسية اللازمة لاحلال الاستقرار في البلاد. وأكد فالون، ان التقدم السياسي حول المصالحة لا يتناسب مع التقدم الذي احرزته القوات الأميركية والعراقية في تخفيف العنف ببغداد. وذكر امام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ ''انا اعتقد انهم لا يتحركون بالسرعة الكافية لدعم ما نحاول ان نفعله'' مضيفاً أن المسؤولين الأميركيين يحاولون التأكد من أن القيادة العراقية تفهم أن الوقت امامنا ليس مفتوحاً، وان علينا التحرك، وان عليهم ان يتخذوا قرارات صعبة''.

وأضاف انه لم يبدأ بعد التخطيط لانسحاب محتمل للقوات الأميركية من العراق، الا انه قال: ''ان هذا امر سيتعين علينا التفكير به بالتأكيد''. وأجاب فالون على اسئلة حول مستقبل التواجد العسكري الأميركي في العراق وقال إن التركيز الان هو على استكمال التعزيزات العسكرية الاضافية الى العراق. من جانبه، حذر وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس من مغبة انسحاب من العراق يترك هذا البلد في الفوضى، وهو ما سيؤدي، برأيه، الى كارثة بالنسبة للشرق الأوسط والولايات المتحدة.

وكانت السناتور الأميركية هيلاري كلينتون، قد طالبت الكونجرس بتحديد 11 اكتوبر موعداً رسمياً لانتهاء المهمة الموكلة الى الجنود في العراق، ما سيرغم الإدارة على مطالبة الكونجرس بتفويض جديد لتمكينهم من استمرار مهمتهم هناك. وقالت كلينتون في جلسة للشيوخ إن ''القرار الصادر في 11 اكتوبر 2002 الذي يجيز استخدام القوة في العراق انتهت صلاحيته''. وان ''الوقت حان لإنهاء السماح بخوض الحرب في العراق'' مطالبة برفع مشروع قانون بهذا الصدد.

من جهته، طالب رئيس لجنة أرصدة الموازنة روبرت بيرد الرئيس جورج بوش إذا كان ينوي الاستمرار في التدخل العسكري في العراق، بتحديد مهمة جديدة والسعي الى الحصول على موافقة عليها عبر تصويت جديد في الكونجرس.