• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

جيديناك: جاهزون لصناعة مجد الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

أكد جيديناك مدافع منتخب أستراليا أنه وزملاؤه يعرفون أنهم وصلوا إلى خط النهاية في أهم بطولة في تاريخ اللاعبين، ومستعدون للقتال من أجل الفوز، ويعرفون أنه تحد كبير، لكنهم على قدر هذا التحدي. وقال: نتوقعها مباراة قوية ونحن جاهزون للتحدي. وقال: اليوم مختلف لنا جميعاً وسوف نلعب من أجل الوطن، سوف نقاتل من أجل الكأس لأستراليا، وحريصون على تقديم كل التضحيات للفوز، وكل الدوافع موجودة خلفنا لنصنع من اليوم مجداً لدولتنا. وعن ميزة الحضور الجماهيري، قال: نفكر في أنفسنا، والقيام بأدوارنا على أكمل وجه، ولكن الحضور الجماهيري في منتهى الأهمية، لأن اللاعبين حينما يشعرون بأن الجمهور خلفهم يستمدون منه الطاقة للإبداع، والتضحية بالغالي والثمين، ولا يمكن أن يتصور أحد مدى تأثرنا بحضور الجماهير إلى فندق الإقامة لمؤازرتنا أو إلى الملعب للوقوف خلفنا، إنه شعور رائع.

كاهيليبحث عن مسك الختام مع «سوكيروس»

سيدني (أ ف ب)

يعلق الجمهور الأسترالي آماله على تيم كايهل اليوم، كما يعول المنتخب عليه لكي يقوده إلى المجد القاري الذي يبحث عنه «الكنجارو» للمرة الأولى من أجل فرض نفسه من كبار آسيا في ثالث مشاركة له فقط في البطولة منذ انضمامه إلى الاتحاد الآسيوي عام 2006.

وأكد كاهيل ورغم أنه أصبح في الخامسة والثلاثين من عمره أنه ما زال نجم أستراليا الأول بعد قيادة «سوكيروس» إلى النهائي الثاني على التوالي بعد ذلك الذي خسرته في 2011 أمام اليابان صفر-1 بعد التمديد. ولعب كاهيل دوراً مفصلياً في حملة أستراليا على أرضها وبين جماهيرها بعد أن حملها إلى الدور نصف النهائي بتسجيله هدفين رائعين في مرمى الصين حسم بهما أصحاب الضيافة اللقاء 2 - صفر. وعانى المنتخب الأسترالي الأمرين في الشوط الأول من اللقاء، لكن الفرج جاء في بداية الثاني بهدف أكروباتي رائع لكاهيل، قبل أن يوجه لاعب إيفرتون الإنجليزي السابق ونيويورك ريد بولز الأميركي الحالي الضربة القاضية للصين بكرة رأسية في الدقيقة 65، رافعاً رصيده إلى 3 أهداف في النهائيات الحالية، بعد الأول في المباراة الأولى أمام الكويت (4-1)، والسادس في مشاركاته الثلاث في البطولة القارية والتاسع والثلاثين في مسيرته الدولية ليعزز مكانته كأفضل هداف في تاريخ «سوكيروس». ويأمل كاهيل أن يواصل تألقه في هذه البطولة القارية لكي يختتم مشواره مع «سوكيروس» بأفضل طريقة من خلال قيادته إلى اللقب القاري. وقد تحدى كايهل الدفاع الكوري الجنوبي بمعاملته بالطريقة التي تعامل بها معه الدفاع الصيني أو الإماراتي، قائلاً: «عندما ترى في تلك الليلة (أمام الإمارات) كيف كان هناك مدافعان أو ثلاثة حولي ما سمح لترنت ساينسبوري في التحرر وتسجيل الهدف (الأول) برأسه، أعرف أنهم «الكوريون» يتساءلون هل نركز على تيم كاهيل أو نترك له مساحة «للتحرك»؟. في الحالتين، لا يمكنهم القيام بذلك لطيلة 90 دقيقة وإذا فعلتم ذلك «مراقبته» سوف يستفيد لاعب آخر من ذلك «لتسجيل هدف». ويأمل كاهل الذي رفض عشية المباراة التحدث عن مستقبله مع المنتخب وإمكانية اعتزاله دولياً، بالتأكيد أن يتمكن في لقاء السبت من تكرار سيناريو مواجهة الصين في ربع النهائي والتي تحدث عنها قائلا: «في الشوط الأول تمكنوا من احتوائي، لم يكن باستطاعتي التحرك. كانوا يمنعوني من الوصول إلى الكرة واضطررت للانتظار (الفرصة المناسبة). عندما تحصل على الفرصة يجب أن تستغلها، وهذا ما فعلته». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا