• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

هل يغسل "مان" أحزانه في "ديربي مانشستر"؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 مايو 2007

مباراة ''ديربي'' مدينة مانشستر بين مانشستر يونايتد وجاره مانشستر سيتي، وقد تكون مسرحاً لتمهيد الطريق للاول نحو تتويجه بطلاً للدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم، وخصوصاً في حال صبت نتيجة الـ''ديربي'' الناري الآخر في العاصمة لندن بين ارسنال وتشيلسي الوصيف في مصلحته.

يحل مانشستر يونايتد متصدر لائحة الترتيب العام على جاره مانشستر سيتي على ملعب ''سيتي اوف مانشستر'' في المرحلة السابعة والثلاثين من البطولة، ساعياً الى تجاوز خروجه المرير من الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا امام ميلان الايطالي، والقبض على اللقب للمرة الاولى منذ 4 اعوام، وكان مانشستر يونايتد قد سقط سقوطاً كبيراً امام مضيفه ميلان (صفر-3)، لتتبخر آماله في تكرار الظفر بالثلاثية (الدوري والكأس ودوري الابطال) على غرار ما فعله عام ،1999 ويبدو العزاء الاكبر لمانشستر أنه استفاد من تعثر ملاحقه تشيلسي امام بولتون (2-2) في المرحلة الماضية، حيث قدم هو بنفسه مباراة بطولية امام ايفرتون محولا تخلفه بهدفين نظيفين الى فوز عزيز (4-2)، مما منحه فرصة الابتعاد بالصدارة بفارق خمس نقاط. وسيتسفيد يونايتد بالطبع من خوض مباراته اليوم، مقابل لعب تشيلسي لمباراته امام ارسنال غداً، لذا فان فوز ''الشياطين الحمر'' سيزيد من الضغوط على رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو الذين لاقوا خروجاً مريراً بدورهم من نصف نهائي الابطال امام ليفربول الذي عبر الى المباراة النهائية للمرة الثانية في الاعوام الثلاثة الاخيرة.

وسيرحب مدرب يونايتد اليكس فيرجسون بعودة مدافعه الدولي ريو فرديناند من الاصابة ليكون، إلى جانب الصربي نميانيا فيديتش الذي عاد بدوره امام ميلان، الى عودة الظهير الايسر الفرنسي باتريس ايفرا.

وعلى ''ستاد الإمارات''، قد يلعب ارسنال دوراً حاسماً مرة أخرى في عملية تقرير مصير اللقب، إنما هذه المرة بعيداً عن خزائنه، لكون فوزه على تشيلسي حامل اللقب في العامين الماضيين سيهدي الكأس الغالية الى مانشستر يونايتد في حال تخطى الاخير سيتي، ومما لا شك فيه أن مدرب ارسنال الفرنسي ارسين فينجر لن يفوت فرصة اسقاط جاره اللدود بالضربة القاضية ثأراً لخسارته امامه في نهائي كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة وإنهاء الموسم بافضل صورة ممكنة، وقد قال: ''لقد برهنا هذا الموسم أنه بامكاننا الفوز على مانشستر وليفربول، كما تعادلنا مع تشيلسي على ملعبه، لكن بالطبع يمكننا التفوق عليهم على ارضنا''.. ولن تكون تشكيلة ''المدفعجية'' مكتملة لابتعاد الفرنسي تييري هنري والسويدي فريدريك ليونجبرج بداعي الاصابة، الى عدم تأكد مشاركة صانع الالعاب التشيكي توماس روزيكي للسبب عينه.

ولا تختلف الحال ناحية تشيلسي كثيراً في ظل غياب مدافعه البرتغالي القوي ريكاردو كارفاليو ولاعب الوسط الالماني ميكايل بالاك، وسط توقع اعتماد مورينهو بشكل اساسي على الجناح الهولندي السريع اريين روبن العائد من إصابة في الركبة، ويلعب في المباريات الاخرى، ايفرتون مع بورتسموث، وفولهام مع ليفربول، ونيوكاسل مع بلاكبيرن روفرز، وريدينج مع واتفورد، ووست هام مع بولتون، وويجان مع ميدلزبره، واستون فيلا مع شيفيلد يونايتد، وتشارلتون مع توتنهام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال