• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«الإمارات للفضاء» تستعرض تجربتها

«إدارة الكوارث» و«مراقبة الأرض» يناقشان 90 ورقة عمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 ديسمبر 2015

محسن البوشي (العين)

انطلقت صباح أمس، أعمال المؤتمر الدولي الخامس حول رصد الأرض، لدراسة التغيرات المناخية العالمية، والمؤتمر الدولي السابع حول استخدام تقنيات المعلومات الجغرافية في إدارة الكوارث الطبيعية، اللذان تنظمهما جامعة الإمارات خلال الفترة من 8 - 10 ديسمبر الجاري، بمبناها الإداري بمشاركة نخبة الخبراء والمختصين والمتحدثين الرسميين.ويشارك في أعمال المؤتمرين خبراء ومختصون من 27 دولة يستعرضون 90 ورقة عمل موزعة على 27 دولة، إضافة إلى 11 متحدثا رئيسيا يستعرضون آخر التطورات والمستجدات بمجال مراقبة الأرض من الفضاء باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد، والبرامج المتعلقة بنظم المعلومات الجغرافية في إدارة الكوارث الطبيعية. حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، الذي يجري تنظيمه بالتعاون مع معهد واترلوو لإدارة الكوارث بكندا، والجمعية العالمية للتصوير الجوي والاستشعار عن بعد، الدكتور غالب الحضرمي نائب مدير الجامعة للبحث العلمي والدراسات العليا، والدكتور محمد البيلي نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية، وعدد من مديري ومسؤولي الجهات والمراكز المعنية والمتحدثين الرسميين وأعضاء هيئة التدريس والطلبة والمهتمين.

ويركز المؤتمر الأول على رصد الأرض لتتبع التغيرات العالمية فيما يركز المؤتمر الثاني على تقنيات المعلومات الجغرافية للمضي قدما في البحث والتطوير وتشجيع التطبيقات المبتكرة لتقنيات الجيوماتكس في دراسات التغير العالمي، لكي تخاطب الجوانب الدولية للنظم الاجتماعية، والأرض والمناخ، إلى جانب دراسات التغير العالمي باستخدام أدوات متقدمة بمجال الجغرافية المكانية، ونماذج الزمانية المكانية، ونظم رصد الأرض.

واكد الدكتور غالب الحضرمي في كلمة ألقاها في الافتتاح حرص واهتمام جامعة الإمارات على تنظيم واستضافة مثل هذه الفعاليات المهمة لترسيخ ريادتها في خدمة قضايا المجتمع، خاصة تلك القضايا الحيوية كقضايا التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية.

وتحدث في جلسة الافتتاح المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة فضاء الإمارات، عن دور الوكالة في تعزيز مكانة الدولة كلاعب عالمي في مجال الطيران. من خلال إقامة شراكات دولية في قطاع الفضاء، وتقديم المساعدة في دعم نقل المعرفة، وزيادة الوعي بأهمية علوم الفضاء وتنمية الموارد البشرية المؤهلة في هذا المجال الحيوي.

وتحدث حميد راشد الشامسي نائب الأمين العام للمساعدات الدولية بهيئة الهلال الأحمر الإماراتية في الافتتاح عن الاستجابة الإنسانية في دولة الإمارات، مستعرضا آليات التفاعل والاستجابة للنداءات في حال الكوارث، مؤكدا حرص الهيئة على الإفادة من التكنولوجيا المتقدمة في التنبؤ بالكوارث، الاحتمالات والتوقعات في إعداد الخطط لمواجهة الكوارث الطبيعية، أو تلك التي تقع من صنع الإنسان.

وأكد الدكتور سيف القايدي عميد كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الامارات أهمية الفعاليات في طرح أفكار ومبادرات جديدة، تتعلق بأحدث التقنيات المستخدمة في إدارة الكوارث الطبيعية بمشاركة الطلبة والباحثين ما يسهم في التقليل من الآثار السلبية المترتبة على الكوارث الطبيعية.

وسجلت أبوظبي للإعلام من خلال مجلة «ناشيونال جيوجرافيك» العربية حضورا متميزا في هذا المعرض المتخصص المقام على هامش فعاليات مؤتمري رصد الأرض والكوارث الطبيعية بجامعة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض