• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في اختتام فعاليات منتدى دبي الثاني للصورة

المصور الخليجي منافس والمرأة حاضرة بقوة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مارس 2016

محمد عبد السميع (دبي)

اختتمت أمس الأول بمبنى 7 بحي دبي للتصميم، جلسات منتدى دبي الثاني للصورة، المصاحب لفعاليات معرض دبي للصورة 2016م، حيث عقدت جلستان منفصلتان، ناقشت الجلسة الأولى «المصور الخليجي متنافس عالمي أم ساع للاحتراف»، وترأس الجلسة محمد بابللي (السعودية)، وتحدث فيها: أحمد البوسعيدي (عُمان)، محمد الكندري (الكويت)، ميساء الهوتي (عُمان)، علي خليفة بن ثابت (الإمارات).

في البداية، عرف بابللي بالمتحدثين، وأشار إلى أن المصور الخليجي أصبح هو المستشرق في أوروبا والعالم، وهو يحمي ذاكرتنا العربية، ويعطي درساً مفاده بأن الصورة للإنسانية.

وأشار ابن ثابت إلى أن الصورة العربية والخليجية قوية العناصر، وهذا يشجع المصور الخليجي ليكون في منصات التتويج. واستدرك: «بعض المصورين عندما يفوز يعتقد أنه أصبح محترفاً كبيراً». ولفت إلى أن المصور الخليجي والعربي لا يقرأ، وأن أكثر ما يفكران فيه هو الألقاب وليس الإنتاج.

وأكد الكندري ضرورة «عدم الغرور حين الفوز» وقال: كثير من المصورين في الخليج يفتح النار على المسابقة إذا لم يفز. وشدد على دور المؤسسات والمسابقات في إيجاد ثقافة الصورة، وعدد الصعوبات التي يوجهها المصور الخليجي، وفي مقدمتها عقدة الخواجة التي تتحكم في بعض المؤسسات.

وأشارت ميساء إلى أن المصور المبدع ينتهز فرصة اهتمام المؤسسات بالصورة، ويستفيد من مهاراته ليكون التصوير مصدر رزقه. وأضافت: «المرأة حاضرة ومبادرة، والمطلع على مشاركات المصورات في معرض دبي، سيكتشف أن المرأة الخليجية لها حضور قوي في الساحة الفوتوغرافية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا