• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تفقد جناح زايد ومبنى أحمد بن زايد ومرافق وتجهيزات المستشفى

سيف بن زايد يزور مستشفى سرطان الأطفال «57357» بالقاهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

زار الفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، صباح أمس الأول، مؤسسة مستشفى سرطان الأطفال (57357)، في العاصمة المصرية القاهرة، تلبية لدعوة تلقاها سموّه من إدارة المستشفى.

وتفقد سموّه جناح الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي تم إنشاؤه عام 2006، بدعم من مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وكان النواة الأولى لتوسعة مشروع مؤسسة مستشفى سرطان الأطفال؛ والذي بدأ العمل به فعلياً في عام 2007، حيث تبرعت المؤسسة بجهاز لكشف السرطان؛ كواحد من أهم احتياجات المستشفى، ويتماشى هذا الدعم مع المبادرات الإنسانية التي دأبت عليها الإمارات في ظل القيادة الحكيمة؛ وتعزيزاً للترابط الأخوي بين الإمارات ومصر، وتوطيد العلاقات التاريخية والمصير المشترك الذي يجمع البلدين الشقيقين.

وزار سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مبنى المغفور له، بإذن الله، الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان؛ الذي يضم عدداً كبيراً من الأسّرة والأجهزة الطبية الحديثة والمتطورة؛ والتي تستخدم في علاج أطفال مرضى السرطان، وكانت قد تبرعت بها مؤسسة أحمد بن زايد للأعمال الخيرية والإنسانية التي تنشط في مجال الأعمال الإنسانية، وتساهم في إنشاء وإدارة ودعم المرافق التعليمية والطبية في المجتمعات المعوزة والنامية، ومساعدة ورعاية الفقراء والمساكين وذوي الاحتياجات الخاصة، والمساهمة في إنشاء وإدارة وتشغيل ودعم المؤسسات والمرافق التي تهتم بالتوعية العامة، والتعريف الصحيح بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف وآدابه وتراثه وحضارته، والتنسيق مع جميع الجمعيات والمؤسسات الخيرية العامة والخاصة في الدولة والخارج، من أجل المساهمة في دعم وتنفيذ الخطط والبرامج، من أجل تأمين الصرف الرشيد على المشروعات المنفذة، وتحقيق أكبر نفع ممكن للمستفيدين من هذه المشروعات.

كما تفقد سموه مبنى السيكولترون، بقسم الطب النووي «وحدة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان»، والتي تم إنشاؤها بدعم من سموّه لعلاج أطفال مرضى السرطان.

وجال سموه والوفد المرافق له في أقسام المستشفى، يرافقه اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية المصري، ومعالي محمد بن نخيرة الظاهري سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى جمهورية مصر العربية، والدكتور شريف أبو النجا مدير مستشفى «57357»، الذي قدم لسموه شرحاً موجزاً عن الدور الذي يقوم به المستشفى؛ والأقسام التابعة له في علاج مرضى الأطفال المصابين بالسرطان؛ والخدمات المختلفة التي يقدمها لهم.

وشاهد سموّ نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والحضور، فيلماً تسجيلياً يوضح عطاءات الإمارات التي تستهدف فئة مرضى سرطان الأطفال من مختلف دول العالم، كما التقى سموّه أطفال مستشفى «57357» الذين استقبلوه بالورود والأعلام، مرددين النشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض