• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

أميركا و الناتو يستنكران الهجوم على سفارة إستونيا في موسكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مايو 2007

تالين-وكالات الأنباء: انضمت الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى عاصفة متزايدة من الاستنكار الدولي للهجوم الذي شنه قوميون روس ضد سفير إستونيا في موسكو فيما طالبت روسيا الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي بتوجيه النقد الواضح للأحداث الأخيرة في استونيا، وقال نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كاسي في بيان رسمي ''نشعر بالقلق إزاء التقارير المستمرة حول أعمال العنف والمضايقة، ومنها مضايقة شخصية دبلوماسية ومبان تابعة لإستونيا في موسكو''.

وفي مكالمة هاتفية مع رئيس إستونيا توماس هندريك ايلفيس أدان السكرتير العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر ''حملة الدعاية المناهضة لإستونيا التي بدأتها روسيا بالإضافة إلى تدخل الإتحاد الروسي في الشؤن الداخلية لإستونيا''. ولم يعلق مسؤولو الناتو على تفاصيل المكالمة لكنهم أكدوا أن الحلف يشعر بقلق إزاء الهجمات الأخيرة التي استهدفت مباني دبلوماسية والعاملين بها في موسكو.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أعرب في اتصال هاتفي مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير عن عدم تفهمه لعدم وجود ردود فعل مناسبة من قبل الاتحاد الأوروبي على أفعال تالين التي تتعارض مع القيم والثقافة الأوروبية. وكان الاتحاد الأوروبي قد احتج على الاعتداءات العنيفة من قبل المتظاهرين الروس على السفارة الإستونية في موسكو. وأكدت سفيرة إستونيا في موسكو أن السفارة قد أقفلت حتى عودة الوضع إلى طبيعته حول السفارة حيث يخيم شبان موالون للكرملين منذ بضعة أيام احتجاجاً على نقل نصب سوفييتي في تالين.

.

.