• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إمارات الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 ديسمبر 2015

لقد أثبتت الإمارات أنها نموذج للتراث والتقدم في آن واحد، وجعلتهما متلازمين، والقضية ليست مادية بحتة، فكم من الدول الغنية فشلت في تحقيق جزء مما حققته الإمارات في وقت قياسي، وذلك غرس الشيخ زايد (رحمه الله)، ومعه الرعيل الأول وسار على نهجه، بل وأبدع القادة الذين استخلفهم الله في هذه الدولة، حفظهم الله وأدامهم.

حقاً من الصعب الوصول إلى القمة، لكن الأصعب المحافظة عليها والاستمرار في الصعود والتنافس، في ظل تزايد التحديات والمعوقات، فكلما نضجت الثمرة زاد مُريدوها، ونحن على ثقة بوعي واهتمام القيادة الرشيدة في هذه الدولة التي تستحق كل إكبار واحترام، لقد كان نهج الشيخ زايد (رحمه الله)، أن يعم الخير القريب ثم البعيد فهو زايد الخير، فقد احتضن المواطنين أبناءً له، وكذا استوعب الوافدين كأب لهم، ومشاريعه ومعوناته وصلت إلى شتى أنحاء الأرض من دون تمييز لدين أو لعرق لتعم البركة وتُحفظ الثروات، بإذن الله، ومازال هذا النهج متجذراً يشكل توجهاً عاماً متميزاً في الإمارات.

إلى الإمارات وإلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى الشيوخ وجميع الإماراتيين بكل الخير أنتم في كل الأوقات، وأسعد الله الإمارات تراباً، وشعباً، وقيادة، وكل مقيم ومحب لها ولكم.

سامي أحمد الساكت

مستشار وخبير وزارة الداخلية الأسبق

مدير كلية الشرطة في أبوظبي الأسبق

** الصورة لتخريج فوج زايد الأول في كلية الشرطة عام 1969م

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا