• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

القوى الكبرى وألمانيا تحذر إيران من عقوبات جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مايو 2007

عواصم - وكالات الأنباء: حذرت القوى الكبرى إيران أمس الأول من ان جولة ثالثة من عقوبات الأمم المتحدة تلوح في الأفق اذا لم تكف عن مواصلة نشاطها لتخصيب اليورانيوم. وتحدث اعلان نشرته الخارجية البريطانية في ختام اجتماع في لندن لممثلي الدول الســت الكبرى (الدول دائمة العضوية لدى مجلس الأمن وألمانيا) عن ''اتفاق قوي على الطريق التي يجب سلوكها''.

واعلن متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية ان مجلس الامن الدولي سيضطر لاتخاذ ''تدابير اضافية'' ما لم تلب ايران مطالب تعليق برنامجها النووي، وقال ''إن الاتفاق يعكس قلقنا المشترك لعدم امتثال ايران لمطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الامن واهتمامنا المشترك في التوصل الى حل تفاوضي''. واضاف ان الدول الست ''كررت دعمها القوي لان يتابع الممثل الاعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي خافيير سولانا الحوار مع كبير المفاوضين الايرانيين حول الملف النووي علي لاريجاني وهذا ما يعكس بوضوح رغبتنا في حل تفاوضي''. واوضح المتحدث ان ''الجميع موافقون على انه اذا لم تستجب ايران للمطالب الدولية، فسيضطر المجلس لاتخاذ تدابير اضافية''. وقال مصدر اوروبي شارك في القمة ان وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس ابدت رغبة فعلية في التحاور مع ايران.

من جهته قال وكيل وزارة الخارجية نيكولاس بيرنز إن القوى العالمية ''تحاول جاهدة فتح قناة بشأن الخلاف النووي'' من خلال سولانا المتوقع أن يجتمع مع لاريجاني مرة أخرى في الأسبوع المقبل. وقال بيرنز ''إننا جميعا مندهشون لأن الإيرانيين لم يقبلوا أي عرض للمفاوضات على مدى 18 شهرا مضت''، واضاف ''إيران تواجه عزلة شديدة.''

إلى ذلك قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية كلود مانديل أمس انه لا يوجد سبب يحول دون امتلاك ايران للطاقة النووية، واضاف في مؤتمر صحفي''انني لا ارى سببا يجعل دولة مثل ايران لا تمتلك طاقة نووية في اطار مزيج من انواع الطاقة.'' وأضاف ''لا يوجد ما يدعو لحرمانها من الطاقة النووية'' رغم إنه يتفهم قلق الغرب.

على صعيد آخر تقرر ايقاف اجتماع تحضره 130 دولة بشأن معاهدة حظر الانتشار النووي أمس الأول لمدة 24 ساعة كي يتمكن دبلوماسيون من ايجاد مخرج من مأزق اثاره اعتراض ايران على جدول الاعمال. وكانت إيران قد أعاقت عند بدء الاجتماع يوم الاثنين، توافق الآراء المطلوب على جدول الاعمال بسبب فقرة حول ''اساليب التناول والاجراءات اللازمة لتحقيق الغرض من معاهدة حظر الانتشار النووي''. وقال المبعوث الايراني على اصغر سلطانية إن ''ايران مع المقترحات البناءة لتحسين المعاهدة إذا اخذت اهتماماتنا في الحسبان، وموقفنا لم يتغير لكننا مستعدون ان نتحلى بعقول متفتحة.'' وقال الرئيس الياباني لجلسة اللجنة التحضيرية لمعاهدة حظر الانتشار النووي يوكيا أمانو إن ''الأطراف هنا تحتاج الى وقت للتفكير فالمسألة معقدة.'' وقال مندوب للاتحاد الاوروبي إن ''ايران الآن معزولة، وينبغي ألا نسمح لها ان تحتجز هذا الاجتماع رهينة.''

من جهة أخرى صرح مصدر ايراني مطلع ان اعتقال حسين موسويان العضو البارز في الفريق النووي الايراني المفاوض جاء على خلفية أمنية ولايرتبط بقضايا اقتصادية، واشار الى انه وجهت اليه تهمة الاتصال بجهات أجنبية وتبادل المعلومات. ونقلت وكاله ''فارس نيوز'' الايرانية غير الرسمية عن المصدر قوله ان موسويان استدعي للمحكمة يوم الاثنين قبل ان تأمر باعتقاله على ذمة التحقيق.