• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

العراق يرفض عرضاً روسياً بإلغاء الديون مقابل امتيازات نفطية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مايو 2007

شرم الشيخ - رويترز: كشف العراق الذي يجاهد لإعادة بناء اقتصاده المدمر أن عرض روسيا شطب ديون مستحقة على بغداد مقابل حرية دخول حقل نفطي عراقي كبير ''غير مقبول''. لكن وزير المالية بيان جبر قال أمس إن بلاده قبلت عرضا من مصر بشطب ديون قدرها 800 مليون دولار كما عرضت ثلاث دول من شرق أوروبا شطب نسبة 80 بالمئة من ديون مستحقة لها. ويجاهد العراق منذ سنوات لخفض عبء الدين الثقيل وأغلبه أموال اقترضت لتمويل الحرب مع إيران بين عامي 1980 و.1988 وعندما أعلنت السعودية الشهر الماضي انها ستشطب 80 بالمئة من دين تتجاوز قيمته 15 مليار دولار مستحق على العراق قدر جبر حجم ديون العراق بنحو 140 مليار دولار. وقال جبر الموجود في شرم الشيخ لحضور مؤتمر دولي بشأن الاستقرار في العراق وإعادة اعماره إن دائني العراق يحرصون جميعا على دخول قطاع النفط العراقي والدولة، لا يمكنها أن تقبل مثل هذا الربط بالديون. وأبلغ ''الروس مترددون. يريدون الاستثمار في حقل الرميلة في مقابل شطب الدين''. وشطبت موسكو أغلب ديون العراق المستحقة لها ولكن ليس كلها. وتسعى كبرى شركات النفط العالمية لكسب حرية دخول لحقول نفط في العراق الذي تضم أراضيه ثالث أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في العالم لكنها تنتظر اقرار قانون جديد للنفط وعودة الاستقرار للبلاد. وحقلا الرميلة الشمالي والرميلة الجنوبي في جنوب البلاد هما المسؤولان عن الجزء الأكبر من الصادرات التي تبلغ حاليا نحو 1,5 مليون برميل يوميا. وتريد شركة لوك أويل أكبر منتج للنفط في روسيا كذلك انعاش اتفاق بشأن حقل القرنة ألغته حكومة الرئيس الراحل صدام حسين في نهاية عام .2002 وأضاف جبر ان سلوفينيا وبلغاريا وبولندا ستوافق كذلك على شطب 80 بالمئة من الديون المستحقة على العراق لكنه لم يذكر قيمة هذه الديون. وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر إن تفاصيل شطب الدين السعودي مازالت تجري مناقشتها. وأضاف أن السعودية قدمت كل ما لديها من معلومات للجانب العراقي والمسألة مازالت في مرحلة المناقشة للتوصل إلى تسوية مناسبة وأشار إلى ان معالجة هذه المسألة ستتم داخل إطار الخطوط الإرشادية لنادي باريس.