• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

أولمرت ينجو من الكنيست ويواجه انتفاضة الشارع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مايو 2007

القدس المحتلة-وكالات الأنباء: ناقش الكنيست الإسرائيلي تقرير لجنة فينوجراد أمس لكن من دون أي مؤشرات على إمكانية تقديم اقتراح بحجب الثقة عن رئيس الوزراء إيهود أولمرت. فيما انضم زعيم ''الليكود'' بنيامين نتانياهو إلى دعوات المعارضة والمنشقين من حزب ''كاديما'' الحاكم مطالبا باستقالة أولمرت وداعيا الى إجراء انتخابات مبكرة. كما خرجت تظاهرة حاشدة في تل أبيب مساء أمس ضمت اكثر من 150 ألف متظاهر للمطالبة بتنحي أولمرت.

واقتصرت جلسة الكنيست على كلمات فقط من دون أي اتجاه لإجراء لطرح الثقة في الحكومة وهو الإجراء الوحيد المتاح حاليا لتنحية أولمرت عن منصبه في ظل رفضه الاستقالة، كما عارض أغلبية النواب فكرة إجراء انتخابات مبكرة في الوقت الحالي. لكن نتانياهو تمسك بدعوته أولمرت الى الاستقالة وإجراء انتخابات مبكرة وقال ''يجب تجاوز الفشل الرئيسي وهوعدم وجود قيادة قادرة على اتخاذ إجراءات صعبة وتطبيقها''، معتبرا أن هناك شعورا عاما لدى الإسرائيليين بأن المؤسسات لم تعد تعمل وأن الشلل والعجز يعمان كل مكان. فيما ذكرت استطلاعات جديدة للرأي أن حزب ''الليكود'' سيسحق ''كاديما'' إذا أجريت الانتخابات حاليا وأن 60 بالمئة على الأقل من الإسرائيليين لا يريدون أولمرت.

من جهة أخرى، حذر رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أمس من أن الوضع الفلسطيني لم يعد يحتمل بقاء الحصار الدولي المفروض على الشعب مؤكدا أن فكرة حل السلطة وحكومة الوحدة ستكون إحدى القضايا التي ستكون مطروحة على بساط البحث في حال استمرار الحصار. وأكد هنية عدم وجود أي إمكانية لتشكيل حكومة فلسطينية أخرى في حال فشلت الحكومة الحالية.