• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

الخييلي: تحقيق أرقى مستويات الاداء الشرطي لمواجهة التحديات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مايو 2007

أكد اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الإدارة والتخطيط أن خطة وزارة الداخلية تأتي تماشياً للتطورات الراهنة في المجال الشرطي وأننا نجني ثمار هذه الخطة بتخريج كوكبة جديدة من القيادات الشرطية والتي تزودت بالمعرفة واكتسبت الكفاءة للوصول إلى أرقى المستويات في حل المشكلات والقضايا المختلفة اعتماداً على أساسيات خطة وزارة الداخلية، كما حث سعادته على زيادة الأخذ من العلم وبدوام الجاهزية لخدمة المجتمع بأفضل الطرق .

جاء ذلك خلال حفل تخريج دورتي القيادات الوسطى رقم (33) والقيادات الأولى رقم (50) صباح أمس في قاعة الاتحاد بكلية الشرطة، واللتين نظمهما معهد تدريب الضباط. وحضر الحفل العميد مصطفى شهاب الهاشمي مدير عام كلية الشرطة ومديرو الإدارات ورؤساء الأقسام وعدد من الضباط، حيث بدأ حفل التخريج بتلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم.

وألقى المقدّم الدكتور محمد سعيد الحميدي مدير معهد تدريب الضباط كلمة رحّب فيها براعي الحفل اللواء الركن خليفة حارب الخييلي وبمدير عام كلية الشرطة وأكد أن ما نجنيه اليوم من ثمار طيبة إنما هو نتاج فكر وتوجيهات القيادة الحكيمة المتمثلة في الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، والمتابعة الدؤوبة من قبل سعادة اللواء سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية لكلية الشرطة بصفة عامة ولمعهد تدريب الضباط بصفة خاصة وذلك تماشياً مع الإستراتيجية العامة لدولة الإمارات والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي من أجل تطوير العنصر البشري ومواكبة المستجدات الأمنية الراهنة، كما أشاد بالمتابعة المستمرة لسعادة اللواء الركن خليفة حارب الخييلي في تنفيذ الدورات لمنتسبي ضباط وزارة الداخلية.

كما بارك للخريجين متمنياً لهم دوام التوفيق والنجاح في حياتهم العلمية والعملية، وأخيراً تقدم بالشكر للسادة أعضاء هيئة التدريس وإلى كل من ساهم في إنجاح هاتين الدورتين.

وفي ختام الحفل قام اللواء الركن خليفة حارب الخييلي يرافقه المقدّم الدكتور محمد سعيد الحميدي بتوزيع الجوائز على المتفوقين والشهادات للخريجين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال