• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

5 ألقاب من 14 لأصحاب الأرض

«أهل الدار» ينتظر الفرحة الغائبة منذ 23 عاماً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 31 يناير 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

يعتبر عامل الأرض والجمهور عنصراً أساسياً لدعم أي منتخب، في مبارياته، سواء تلعب في التصفيات أو النهائيات، وتتسابق الدول المختلفة في جميع أنحاء العالم لاستضافة البطولات الإقليمية أو القارية أو العالمية، من أجل إنعاش حظوظها في المنافسة على الألقاب مستفيدة من الأرض والجمهور، وتعتبر الأخيرة فاكهة «الساحرة المستديرة»، والعنصر الفعال لتحفيز وتشجيع اللاعبين.

وفي كأس آسيا 2015 ، نجح «الكنجارو» مستضيف كأس آسيا للمرة الأولى في بلوغ نهائي المسابقة لملاقاة «النمور»، حيث يعول الأستراليون كثيراً على الأرض والجمهور، من أجل تحقيق لقبهم الأول، بعد خسارتهم في النسخة الماضية أمام «الكمبيوتر الياباني»، ليواجه هذه المرة منتخباً آخر من شرق آسيا وهو كوريا الجنوبية الذي يسعى لتحقيق لقبه الثالث في تاريخه بعد حصد لقبين في أول نسختين.

وبالحديث حول حظوظ المنتخبات المستضيفة لكأس الأمم الآسيوية وفائدة الاستضافة في الحصول على اللقب، فإن هذه المعادلة لا تكفي لنيل اللقب، أو الوصول إلى النهائي بشكل كامل، وتمكنت 7 دول خلال تاريخ البطولة بنسخها الـ 14 من الوصول إلى نهائي المسابقة، أي ما يعادل النصف وبنسبة 50٪ ، إلا أن 5 منتخبات فقط، نجحت في حصد اللقب، بعد التأهل إلى النهائي وهي كوريا الجنوبية 1962 وإيران 1968 و1976 والكويت 1980 واليابان 1992 وهي آخر المنتخبات التي نجحت في تحقيق لقب البطولة على أرضها وبين جماهيرها، ولا تزال جماهير المنتخبات المستضيفة تنتظر فرحة اللقب، بعد غياب 23 عاماً عن التتويج، بينما خسرت الإمارات المباراة النهائية أمام السعودية في بطولة 1996، والصين أمام اليابان في بطولة 2004، وحققت هونج كونج المركز الثالث في البطولة الأولى لكأس آسيا 1958، غير أن البطولة شهدت مشاركة 4 منتخبات فقط، وأقيمت بنظام الدوري، كما حققت تايلاند المركز نفسه في كأس آسيا 1972 وبالنظام نفسه، وفي عام 1984 استضافت سنغافورة البطولة، ولكنها خرجت من السباق، وكذلك الحال مع قطر 1988، ولبنان في عام 2000، وعند إقامة البطولة للمرة الأول في أكثر من دولة، كلف الاتحاد الآسيوي 4 دول لاستضافتها في ظاهرة غريبة، وهي فيتنام وإندونيسيا وماليزيا وتايلاند عام 2007،وتواصل مسلسل إخفاق أصحاب الأرض في النسخة الاخيرة بالدوحة .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا