• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الأعلى للطاقة» ينشد الشراكة مع شركات فرنسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 ديسمبر 2015

باريس (الاتحاد)

عقد وفد إماراتي، برئاسة سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، على هامش فعاليات الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف في باريس، لقاءات مع صناع القرار والرؤساء التنفيذيين من قطاعات الطاقة والمياه والبيئة في فرنسا.

وقال بيان صادر أمس، إن الشركات الفرنسية أبدت اهتمامها بتعزيز شراكاتها مع إمارة دبي وخاصة في قطاع الطاقة، خصوصاً فيما يتعلق بالمشاركة في مشروعات هيئة كهرباء ومياه دبي لا سيما المتعلقة بالطاقة المتجددة، والمبادرات وتبادل الخبرات والمعلومات والتقنيات.

وقال سعيد محمد الطاير في كلمته خلال اللقاء: «يسعدني التواجد اليوم معكم في باريس، مدينة الأنوار، لاستعراض قصة دبي، حيث ترتبط قصتنا بتحقيق رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، الهادفة إلى تحويل دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة إلى مركز عالمي للاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة».

وأضاف الطاير:« بعد نجاحنا في رفع سقف التحدي، من خلال توفير 7% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2020، نحرص اليوم على تنفيذ توجيهات سموه لجعل نسبة الطاقة النظيفة 75% من إجمالي الطاقة في دبي وذلك على ضوء استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، كما نهدف إلى أن تصل نسبة الطاقة الشمسية إلى 25% بحلول العام 2030».

وأوضح: «تتكون استراتيجية دبي للطاقة النظيفة من 5 مسارات رئيسة، وهي البنية التحتية والبنية التشريعية والتمويل وبناء القدرات والكفاءات، وتوظيف مزيج الطاقة الصديق للبيئة، حيث نرمي إلى تحقيق هذه الأهداف من خلال مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي يعد من أكبر مشاريع الطاقة الشمسية في العالم والذي يهدف إلى إنتاج طاقة بقدرة 5000 ميجاوات بحلول عام 2030».

وقال الطاير:«يشتمل المجمع على مركز للابتكار يتم بناؤه وفق تقنيات الطباعة الثلاثية الأبعاد إضافة إلى مراكز للبحوث والتطوير تركز على تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، الطائرات من دون طيار، الجيل القادم من تقنيات الطاقة النظيفة، إضافة إلى مركز اختبارات تحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية، وسيتم تخصيص مبلغ 138 مليون دولار للبحوث والتطوير للشبكات الذكية ورفع كفاءة الطاقة وتوليد الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية».

وأشار إلى أن دبي تعتمد على التجارة الحرة وستواصل تبنيها هذه السياسة الناجحة من خلال تأسيس منطقة حرة جديدة تسمى منطقة دبي الخضراء لجذب مراكز البحوث والتطوير والشركات الناشئة المتخصصة في الطاقة النظيفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا