• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

تضارب الآراء حول المدرب الجديد·· ولعنة سلمان تلاحق الاتحاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مايو 2007

هشام السلمان:

للمرة الثالثة على التوالي تؤجل مسألة اختيار مدرب جديد للمنتخب العراقي خلفا للمدير الفني للمنتخب السابق اكرم احمد سلمان الذي اقاله الاتحاد العراقي لكرة القدم قبل اسبوعين على خلفية الاحداث التي جرت للمنتخب العراقي في المشاركة بدورة الخليج العربي الثامنة عشرة.. وقال أحمد عباس ابراهيم أمين السر العام إن الاجتماع الذي كان يفترض أن يعقد أمس تم تأجيله إلى اشعار آخر بسبب مغادرة رئيس الاتحاد حسين سعيد والأمين المالي ورئيس لجنة الحكام إلى ماليزيا لحضور اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي.

وقال عباس إن مسالة اختيار مدرب جديد للمنتخب العراقي كانت النقطة الأهم في جدول أعمال اجتماع الاتحاد الذي كان يفترض أن تعقد أمس إلا أن إرباكاً في المواعيد حال دون عقد الاجتماع وبالتالي تأجيل تسمية المدرب الجديد للمنتخب إلى يوم 10 مايو حيث الموعد الجديد للاجتماع.. وتتضارب الأخبارحاليا في الشارع العراقي حول الاختيار النهائي لجنسية المدرب الذي سيقود المنتخب المشارك في بطولة الأمم الآسيوية.

ففي داخل العراق يصرح المسوؤلون أن الترشيحات تنحصر باختيار مدرب عراقي لقيادة المنتخب في الاستحقاقات المقبلة.. وتمت مفاتحة الكثير منهم إلا أن هؤلاء المدربين رفضوا تدريب المنتخب العراقي بسبب ارتباطاتهم في عمل خارجي اذ اعتذر مدرب المنتخب العراقي السابق عدنان حمد الذي يقود نادي الفيصلي حاليا قبول المهمة مع المنتخب لمدة شهر واحد أي خلال بطولة آسيا في حين اعتذر المدرب جمال صالح المقيم في الإمارات قبول تدريب المنتخب العراقي في الوقت الحاضر وهو الشئ نفسه الذي لجأ إليه المدرب أنور جسام الذي سبق له العمل مع المنتخب العراقي سنوات طويلة.

ويرشح المهتمون في الشأن الكروي العراقي المدرب يحيى علوان الذي يشرف حاليا على المنتخب الاولمبي العراقي المشارك في التصفيات الاولمبية المؤهلة الى اولمبياد بكين باعتباره الاقرب حاليا الى قبول هذه المهمة التي يجد فيها الاتحاد العراقي نفسه محرجا ازاء عدم وجود غطاء مالي للتعاقد مع مدرب اجنبي.. كما اشار الى ذلك امين سر الاتحاد احمد عباس الذي اوضح ان المحاولات التي قام بها حسين سعيد حول التعاقد مع مدرب اجنبي يقود المنتخب في بطولة امم اسيا باءت بالفشل بسبب تعذر الحصول على مبالغ مالية من مجلس الوزراء العراقي لتغطية نفقات المدرب الاجنبي الجديد للمنتخب.

من جانبه نفى ناجح حمود نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ان يكون هناك اجتماع للاتحاد يقرر فيه اسم المدرب الجديد وقال لا صحة لكل التصريحات التي يطلقها البعض حول مسألة اجتماع الاتحاد في مدينة اربيل من اجل اختيار المدرب الجديد لان الاتحاد اصلا عقد اجتماعا له واتخذ القرارات الخاصة به ويعلن الاسبوع المقبل القرار النهائي بشأن المدرب الجديد.

ورفض ناجح حمود ان يعلن عن جنسية المدرب الجديد واكتفى بالقول ان كل مايقال حول المدرب الاجنبي باطل وغير صحيح وانه يستغرب من التصريحات التي تشير الى اجتماع خاص يحضره حسين سعيد في اربيل لاختيار المدرب الجديد لان رئيس الاتحاد سيحضر اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي ولهذا لايمكن عقد اجتماع هذا الاسبوع حول مسألة المدرب الجديد للمنتخب العراقي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال