• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أكد أن الملتقى يوفر رؤية استشرافية للمستقبل

القمزي: التجارة واللوجستيات والسياحة تقود النمو في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سامي القمزي، مدير دائرة التنمية الاقتصادية دبي، أن قطاعات النقل واللوجستيات والسياحة والتجارة والتجزئة تقود عمليات النمو في دبي، لافتاً إلى أن ملتقى الإمارات للآفاق الاقتصادية يحقق التقارب والاستفادة المتبادلة من وجهات النظر، مشيداً بالإقبال الذي تميز به الملتقى في دوراته السابقة.

وأوضح القمزي، أن الحدث يمتد في دورته الحالية على مدى يومين لتعميق النقاش والتحاليل حول الآفاق الاقتصادية لسنة 2016، وتقييم المسيرة والاستفادة من التجارب الدولية في مجال تنمية الإنتاجية والتنافسية.

وقال القمزي: تناقش الجلسات التطورات الاقتصادية على المستوى العالمي والإقليمي وتداعياته على اقتصاد دولة الإمارات، كما تناقش الأداء وتوقعات النمو الكلي والقطاعي في كل من إمارتي دبي وأبوظبي، مع الأخذ بعين الاعتبار المستجدات وتوقعات الاقتصاد العالمي بصفة عامة، واقتصادات أهم الشركاء بصفة خاصة. وستتم مناقشة السياسات ومدى ملاءمتها للأهداف التي رسمتها قياداتنا الرشيدة من أجل تعزيز الاستقرار واستدامة النمو.

وأضاف القمزي: أثبتت إمارة دبي صلابة اقتصادها وقدرته على التأقلم مع تقلبات الاقتصاد الدولي، حيث حققت معدل نمو يفوق 4% سنويا خلال السنوات الأربع الماضية متجاوزة بذلك معدل 3.5% المسجل على مستوى الاقتصاد العالمي.

كما تشير التقديرات الأولية إلى تحقيق حوالي 4% نمواً مع نهاية السنة الحالية. ويرجع هذا الأداء الإيجابي إلى عدة عوامل يسهم في تفعيلها كل من القطاعين الحكومي والخاص، ويتمثل العامل الرئيسي في رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة التي تحدد الاستراتيجية العامة، والتي تهدف إلى أن تكون دبي في طليعة المدن المتقدمة.

وقال القمزي: أصبحت دبي لاعباً رئيسيا في عدة مجالات من الاقتصاد الدولي وهي تسعى لتكون من أهم خمسة مراكز عالمية للتجارة والنقل والتمويل والسياحة.

وتابع: تطمح الإمارة من خلال خطتها 2021 إلى تطوير نموذج النمو لديها من الاعتماد على تراكم عوامل الإنتاج إلى نموذج يرتكز على الابتكار والإنتاجية، إضافة إلى الاعتماد على قاعدة متنوعة من النشاطات الاقتصادية ذات القيمة المضافة، بما يمنح اقتصاد الإمارة القدرة على مجابهة أية صدمات داخلية أو خارجية قد تحدث.

وأضاف القمزي: يعتمد تعزيز وتحسين الرخاء الذي نتمتع به في الإمارة بشكل أساسي على وتيرة نمو الإنتاجية التي نحققها، حيث تحدد الإنتاجية العائد على الاستثمار وتميزه عن بقية الاقتصادات الأخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا