• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

السد والغرافة إلى نهائي كأس ولي العهد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مايو 2007

نبيل فكري:

مثلما كان درع دوري المحترفين القطري للسد والغرافة بحصول الأول على اللقب والثاني على الوصافة وتفوقهما على بقية فرق الدوري فقد أكدا علو كعبهما أيضا بهذه الصدارة وتأهلا معا إلى نهائي كأس ولي العهد القطري بعد نجاحهما في تخطي عقبتي الريان وأم صلال على التوالي بفوزين كاسحين وعرضين مميزين يؤكدان أن النهائي لن يكون سهلا على الاطلاق خاصة وأن كلا الفريقين مؤهلان للفوز باللقب بحكم ما قدماه من مستوى عال وتألق لافت وبحكم عبورهما لخصمين كانا مؤهلين أيضا للعبور.. وبذلك يلتقي الفريقان في نهائي مثير بينهما غداً بملعب الغرافة ويسعى كل فريق من الفريقين إلى زيادة رصيده في الفوز بالبطولة الكبيرة ، السد للمرة الرابعة، والغرافة للمرة الثانية.

وعن مباراتي الدور نصف النهائي فقد شهدت مباراة السد والريان بداية قوية من جانب فريق الريان في محاولة من لاعبيه لإرباك حسابات السد بهدف مبكر وقد أشرك مدرب الفريق الفرنسي بيار لوشانتر اللاعب الجديد السنغالي موسى نداي الذي وصل قبل المباراة ب 24 ساعة فقط.. فيما احتفظ المدرب الأوروجوياني للسد جورج فوساتي بلاعبه الجديد الجزائري بلال دزيري على مقعد البدلاء ودفع به في أواخر الشوط الثاني وقد أظهر اللاعبان قدرات فنية طيبة وأضاعا عددا من الفرص غير أن دزيري تفوق على نداي من حيث أن فريقه هو الذي فاز.

نجح لاعبو السد في امتصاص حماس لاعبي الريان في بداية المباراة بعد أن نجح الريان في امتلاك زمام المبادرة لمدة ربع ساعة فقط .. لكن سرعان ماعاد لاعبو السد لأجواء المباراة وأحرز البرازيلي الخطير فيليبي جورج الهدف الأول للسد من ضربة حرة مباشرة إثر عرقلة ضاحي النوبي لإيمرسون على حدود المنطقة وتم طرده على إثرها ليستكمل الريان المباراة بعشرة لاعبين بعد مرور حوالي 20 دقيقة فقط وقد كان هذا الطرد نقطة تحول في المباراة وأعطى السد أفضلية فنية بالإضافة الى أن الحكم بقي متهما من الريانيين بتحامله على الفريق وقد كان الى حد ما غير موفق في عدد من القرارات لكنه لا يتحمل وحده مسؤولية الهزيمة الثقيلة للرهيب.

واصل السد تفوقه في الشوط الثاني بفضل إصرار لاعبيه على تأكيد الفوز وبالفعل أحرز الخطير إيمرسون هدف الإطمئنان للسد بمهارة فائقة لينهار بعدها الريان تماما لتأثرهم بالنقص العددي ويجري فوساتي عدة تغييرات في صفوف السد لإراحة بعض لاعبيه للمباراة النهائية يوم السبت حيث نزل ماجد محمد بلا من إيمرسون ثم الظهور الأول للاعب الجزائري دزيري بدلا من علي ناصر وقد تألق قاسم برهان في اللحظات الحاسمة من المباراة في عدم زيادة رصيد الأهداف في مرمى فريقه بعد تصديه لعدة فرص خطيرة جدا من لاعبي السد عن طريق فيليبي جورج وماجد محمد ودزيري حتى استطاع المتألق فيليبي جورج إحراز الهدف الثالث لفريقه والثاني له في المباراة لينهي تماما على أحلام الريان في العودة للمباراة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال