• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

كشف تزوير 12 ألف توقيع وحظي بالتكريم في «أوائل الإمارات»

أحمد الحداد: دعاء والدتي ودعم زوجتي من أسباب نجاحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 مارس 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

العميد الدكتور أحمد جمعة يوسف الحداد، يعد أول باحث على مستوى الإمارات والعالم ينال درجة الدكتوراه عبر إعداد دراسة أكاديمية علمية متخصصة في مجال العلوم الجنائية، تخصص فحص الخطوط والتوقيعات باللغة العربية لغرض البحث الجنائي. يعمل في صمت كخبير فحص مستندات داخل مكتبه وأمام أجهزته المختلفة والمتنوعة في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ينهمك بالتفكير حين يتعامل مع المستندات بحذر ودقة، يبحث وراء الحقيقة، ويتعقب كشف التزوير للوصول إلى الحقيقة وتقديم الأدلة والبراهين للعدالة لمواجهتهم بالحقيقة القاطعة غير القابلة للشك أو التضليل.

علوم فحص المستندات

الحداد خريج جامعة لنكولن البريطانية بالمملكة المتحدة في علوم فحص المستندات، استطاع خلال سنوات عمله أن يمارس العمل الفني بناء على الخبرات المتراكمة لديه، فكان يبحث عن ما هو جديد لتحسينه وتطويره، من خلال تقديم ابتكار وحل جديد، ووفق طرق حديثة في مجال الخطوط والتوقيعات، فضلاً عن حبه مواجهة التحديات والصعوبات، وإثبات قيم السبق والتميز والتفوق لمواطني الدولة في المجالات العلمية الحديثة، فقد أنجز الآلاف من القضايا التي وردت من المحاكم والنيابات، والتي كان لها الدور الكبير في حل قضايا الناس وإرجاع الحق لأصحابه، وكشف غموض قضايا مهمة كبيرة باستخدام الطرق الحديثة.

بالإضافة إلى عمله في الكشف عن التزوير، تميز الحداد بتقديم محاضرات لجهات مختلفة في مجال العلوم الجنائية، فمنذ حصوله على الدكتوراه يحرص أن تكون النتائج التي يتوصل إليها صحيحة مائة بالمائة، وذات صدقية عالية، كما أسهم في نشر الوعي وزيادة الحس الأمني لموظفي الجهات الحكومية والخاصة للوقاية من جريمة تزوير المستندات، وذلك من خلال إلقاء محاضرات توعوية، والمشاركة في ورش عمل عدة في فعاليات مختلفة، كما شارك في تقديم المشورة الفنية والعلمية للجهات الحكومية والخاصة لتأمين الإصدارات الخاصة بها وحمايتها من عملية التزوير.

البحث عن التميز ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا