• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ليلة الفرصة الأخيرة للكبار

قمة ساخنة بين تشيلسي وبورتو في «ستامفورد بريدج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 ديسمبر 2015

نيقوسيا (أ ف ب) تتجه الأنظار اليوم إلى ملعب «ستامفورد بريدج» الذي يحتضن مواجهة نارية بين تشيلسي الإنجليزي وضيفه بورتو البرتغالي في الجولة السادسة الأخيرة من الدور الأول لدوري أبطال أوروبا، فيما سيكون الفريق الإنجليزي الآخر أرسنال أمام مهمة صعبة في اليونان عندما يحل ضيفاً على أولمبياكوس. في المجموعة السابعة، يسعى مدرب تشيلسي البرتغالي جوزيه مورينيو إلى تناسي الخيبة المحلية التي يعيشها الفريق اللندني، وذلك عندما يواجه الفريق الذي قاده إلى اللقب القاري عام 2004 قبل الانتقال في الموسم التالي إلى تشيلسي من أجل خوض مغامرته الأولى مع الـ«بلوز» الذين تركهم في 2007 للإشراف على إنتر ميلان الإيطالي (توج معه باللقب عام 2010) وريال مدريد الإسباني قبل العودة إليهم في صيف 2013. وتعتبر المباراة مصيرية لتشيلسي، القادم من خسارة أخرى في الدوري الممتاز على يد بورنموث (صفر-1)، لأن الهزيمة فيها ستجعله مهددا بتوديع المسابقة من الدور الأول كونه يتصدر المجموعة برصيد 10 نقاط وبفارق الأهداف أمام بورتو ونقطتين عن دينامو كييف الأوكراني الثالث الذي يستضيف ماكابي تل أبيب الإسرائيلي (دون نقاط). ويعتبر التعادل كافيا لتشيلسي من أجل التأهل كوصيف للمجموعة بفارق المواجهتين المباشرتين مع بورتو الذي فاز ذهابا 2-1، وذلك حتى في حال فوز دينامو كييف على ماكابي تل أبيب لأن الفريق اللندني متفوق في المواجهتين المباشرتين مع منافسه الأوكراني (صفر-صفر و4-صفر). ومن المؤكد أن المباراة ستكون صعبة جدا لأن بورتو يريد تجنب التعادل في «ستامفورد بريدج» كون هذه النتيجة ستجعله يودع المسابقة في حال فوز دينامو كييف لأن الأخير يتفوق بالمواجهتين المباشرتين (2-2 و2-صفر). وتصنف مباراة حياة أو موت بالنسبة لمورينيو المهدد بالإقالة في ظل تواجد الفريق اللندني على بعد نقطتين من منطقة الهبوط، وتتحدث وسائل الإعلام البريطانية عن أن مالك النادي الروسي رومان إبراموفيتش اجتمع في عطلة نهاية الأسبوع مع مساعديه مارينا جرانوفسكايا ومايكل إيمينالو للبحث في وضع المدرب البرتغالي الذي أنذر بضرورة التأهل إلى الدور الثاني من المسابقة القارية الأم وإلا سيودع «ستامفورد بريدج». وبعد أن كان فريقا لا يقهر بين جماهيره، سقط تشيلسي في أربع مباريات على أرضه هذا الموسم ما يزيد من صعوبة مهمته أمام بورتو الذي عكر على مورينيو عودته إلى «دراغاو» بالفوز على منافسه اللندني 2-1 ذهابا. «إنها مباراة إقصائية»، هذا ما قاله مورينيو لتلفزيون تشيلسي، مضيفا: «إنه دور المجموعات حيث تلعب عادة من أجل النقاط لكن الواقع مختلف للأننا في مرحلة خروج المغلوب، تشيلسي أو بورتو، أحدهما سيودع. إنها مباراة كبيرة دون شك». ويتأهل تشيلسي إلى الدور الثاني حتى في حال خسارته أمام بورتو شرط عدم فوز دينامو كييف على ماكابي تل أبيب لكن مورينيو لا يريد بطاقة التأهل من الباب الصغير لأنه يبحث عن إقناع إبراموفيتش بضرورة الإبقاء على خدماته. ولكي يحقق مورينيو مبتغاه، يتوجب عليه حث لاعبيه وخصوصا المهاجمين وعلى رأسهم الإسباني دييجو كوستا على تقديم أفضل ما لديهم خلافا للمباريات التي خاضها الفريق اللندني في الدوري حتى الآن. وتحدث المدرب البرتغالي عن الوضع الهجومي لفريقه، قائلا: «لم نسجل أمام ستوك، لم نسجل أمام توتنهام وسجلنا هدفا وحيدا للفوز بالمباراة أمام نوريتش. نعاني صعوبة في تسجيل الأهداف، تسجيل الأهداف يرتبط كثيرا بالأفراد، صناعة الأهداف عمل جماعي لكن التسجيل هو أمر فردي للغاية وفي الوقت الحالي نحن نفتقر إلى هذا الأمر». وتحضر بورتو للمباراة بأفضل طريقة من خلال الفوز على باسوش فيريرا 2-1 والمحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الثانية عشرة على التوالي في الدوري المحلي. وفي المجموعة السادسة، سيكون وضع الفريق اللندني الآخر أرسنال أصعب من تشيلسي إذ إنه مطالب بالفوز على مضيفه أولمبياكوس بفارق هدفين أو عليه تسجيل ثلاثة أهداف على أقله من أجل انتزاع بطاقة التأهل من الفريق اليوناني. ويسعى فريق المدرب الفرنسي آرسين فينجر لبلوغ الدور الثاني للمرة الثانية عشرة على التوالي لكن المهمة لن تكون سهلة أبدا في بيرايوس في ظل الإصابات التي يعاني منها «المدفعجية» وكان الإسباني سانتي كازورلا آخر ضحاياها لأنه سيبتعد عن الملاعب لأربعة أشهر بسبب إصابة في ركبته. لكن الويلزي أرون رامسي الذي ساهم في فوز فريقه على سندرلاند 3-1 في عطلة نهاية الأسبوع، أعرب عن ثقته بقدرة فريقه الذي يحتل المركز الثالث في المجموعة بفارق ثلاث نقاط عن أولمبياكوس الثاني، وبفارق 6 نقاط عن بايرن ميونيخ الألماني المتصدر الذي يخوض مباراة هامشية مع مضيفه دينامو زغرب الكرواتي بعد أن ضمن تأهله وصدارته للمجموعة لكنه سيسعى إلى التعويض المعنوي بعد أن مني السبت على يد بوروسيا مونشنجلادباخ (1-3) بهزيمته الأولى هذا الموسم في الدوري الألماني. وقال رامسي لموقع أرسنال الرسمي: «لم يكن الوضع سهلا علينا في البداية، لكننا قمنا بعمل جيد للوصول إلى الموقع الذي نحن عليه الآن والأمور في أيدينا... نحن نعلم ما يجب القيام به». وفي المجموعة الخامسة، يدخل باير ليفركوزن الألماني إلى مباراته مع ضيفه برشلونة الإسباني حامل اللقب الذي ضمن تأهله إلى الدور الثاني للمرة الثانية عشرة على التوالي إضافة إلى تصدره أيضا، ويبحث الفريق الألماني عن وضع حد لمسلسل هزائمه أمام العملاق الكاتالوني الذي خرج فائزا من المباريات الست التي جمعته بمنافسه. وسيكون ليفركوزن مطالبا بالفوز على رجال المدرب لويس إنريكي من أجل الإبقاء على حظوظه المرتبطة بعدم فوز روما الإيطالي على ضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي في المباراة الثانية. ويتصدر برشلونة الذي اكتسح روما 6-1 في الجولة السابقة في نتيجة مقاربة لتلك التي حققها ضد ليفركوزن بالذات (7-1) في الدور الثاني من موسم 2011-2012، برصيد 13 نقطة من أصل 15 ممكنة وبفارق 7 نقاط عن كل من الفريقين الألماني والإيطالي، فيما يحتل باتي المركز الأخير برصيد 4 نقاط ما يعني أنه يملك أيضا فرصة التأهل لكن عليه الفوز على روما وانتظار خدمة من النادي الكاتالوني المتوقع أن يخوض لقاء غد بتشكيلة معدلة من أجل إراحة بعض اللاعبين استعدادا لكأس العالم للأندية. وسيسعى برشلونة دون شك إلى محاولة إنهاء الدور الأول دون هزيمة للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012 وهذا الأمر في متناوله خصوصا أنه يواجه فريقا يعاني محليا حيث يحتل المركز الثامن في الدوري بعد خسارة السبت أمام هرتا برلين (1-2). وفي المجموعة الثامنة، يأمل أن يسجل المدافع الدولي الانجليزي السابق جاري نيفيل بداية قارية مثالية كمدرب لفريق فالنسيا الإسباني من خلال قيادته إلى الدور الثاني. لكن تأهل فالنسيا إلى ثمن النهائي ليس بيده لأن فوزه على الجريح ليون الفرنسي (نقطة واحدة) لن يكون كافيا في حال فوز جنت البلجيكي على ضيفه زينيت سان بطرسبورج الروسي. وحسمت البطاقة الأولى في المجموعة لمصلحة زينيت الذي أكد صدارته أيضا كونه يملك 15 نقطة مقابل 7 لجنت الثاني، و6 لفالنسيا الثالث الذي يخوض مباراته الثانية بقيادة نيفيل الذي حقق بداية مثالية بعد أن تعادل فريقه مع برشلونة 1-1 السبت في الدوري المحلي. مباريات اليوم المجموعة الخامسة: باير ليفركوزن الألماني - برشلونة الإسباني روما الإيطالي - باتي بوريسوف البيلاروسي المجموعة السادسة: دينامو زغرب الكرواتي - بايرن ميونيخ الألماني أولمبياكوس اليوناني - أرسنال الانجليزي المجموعة السابعة: دينامو كييف الأوكراني - ماكابي تل أبيب الإسرائيلي تشلسي الانجليزي - بورتو البرتغالي المجموعة الثامنة: فالنسيا الإسباني - ليون الفرنسي جنت البلجيكي - زينيت سان بطرسبورج الروسي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا