• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

يعود إلى الشاشة الصغيرة بعد غياب أربع سنوات

أحمد عز: التلفزيون «مرعب».. و «إكسيلانس» مفاجأة للمشاهدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

محمد قناوي (القاهرة) - بدأ أحمد عز جلسات مع المخرجة ساندرا نشأت والسيناريست أيمن سلامة للاتفاق على الشكل النهائي، وتحديد موعد التصوير لمسلسله الجديد «إكسيلانس» الذي يعيده للدراما التلفزيونية التي ابتعد عنها منذ قدم حلقات مسلسل «الأدهم» عام 2009. ويقول أحمد عز إن مسلسل «إكسيلانس» متميز ويعيدني للدراما بعد غياب 4 سنوات، وسيكون مفاجأة للمشاهدين.

ويقول أحمد عز: تحمست للفكرة بعد أن أطلعني عليها السيناريست أيمن سلامة وبدأ كتابة الحلقات وانتهى حتى الآن من كتابة ثلثي المسلسل، وبدأنا جلسات العمل حتى نكون جاهزين للتصوير خلال أيام. وحول غيابه طوال السنوات الأربع الماضية منذ قدّم مسلسل «الأدهم»، قال: كنت أرفض تقديم مسلسل في العام التالي، لأن العمل التلفزيوني مرهق، بالإضافة إلى أنني كنت أرغب في تقديم أعمال سينمائية، لأن السينما هي الأصل والتاريخ، وطالما هناك أعمال سينمائية فإن لها الأولوية كما لم أعثر على العمل التلفزيوني المناسب طوال الفترة الماضية، وكانت هناك عقبات تواجه المشاريع التي أستقر عليها.

أنا ونور

وأضاف عز: تعاقدت الفنانة نور بشكل رسمي على مسلسلي الجديد لتجسد دور البطولة النسائية وهي الفتاة التي ستجمعني بها قصة حب تملؤها المغامرات طوال حلقات العمل، وجاء اختيار نور بعد ترشيحات متعددة لأكثر من ممثلة وتتطلب أحداث الحلقات فتاة لبنانية وفقاً للسياق الدرامي للمسلسل، والعمل هو الثالث الذي يجمعني باللبنانية نور بعد فيلمي «ملاكي إسكندرية» و«الرهينة» اللذين تولت إخراجهما نفس مخرجة المسلسل ساندرا نشأت وتخوض بـ «إكسيلانس» أولى تجاربها في الدراما التلفزيونية. وقال عز: كما تعاقد أيضا أحمد رزق بشكل رسمي على المسلسل، وتسلم حلقاته للتحضير للشخصية التي سيظهر بها ضمن أحداث العمل، ليكون المسلسل هو الأول الذي يجمعني برزق، كما انضم صلاح عبدالله، ليشاركني ثاني بطولاتي في الدراما التلفزيونية بعد أن شاركني العديد من الأعمال السينمائية.

التلفزيون خطير

وأضاف عز: الجماهيرية الكبيرة التي حققها مسلسلي الأخير «الأدهم» كشفت لي عن أن التلفزيون أخطر كثيراً من السينما، لأنني عندما قدّمت مسلسل «ملك روحي» كنت وقتها بجوار يسرا وتحميني نجمة كبيرة، وعندما قدمت «الأدهم» اكتشفت أن نجاح المسلسلات مختلف تماماً عن نجاح الأفلام، ووجدت أن نجاحه مخيف ومرعب، وكأنني لم أنجح من قبل ولم أمثل أيضاً. وقال: شعرت مع هذا العمل بأنني أمثل للمرة الأولى، ولا أنكر أنني أحسست وقتها بتقدم في التمثيل، لأن ما قدمته في هذا المسلسل لا يشبه أي عمل لي من قبل، رغم أنني قدمت 12 فيلماً قبله. لذلك قررت أن أفكر كثيراً قبل أن أعود إلى الدراما لأن هذا النجاح حمّلني مسؤولية كبيرة. وأوضح: بعد نجاح «الأدهم» عرض علي كثير من الأعمال التلفزيونية بأجر لم أحلم به ورغم ذلك قررت عدم الاقتراب من التلفزيون خلال ثلاث سنوات على الأقل، لأنني كنت مصاباً بذعر من هذا النجاح الذي رفعني من الدور الثالث إلى العاشر في قفزة واحدة. ويقول: الدراما أصبحت حافزاً كبيراً لمعظم نجوم السينما الآن، ورغم ذلك قد تحرق الفنان. لكن يتوقف ذلك على عدد التجارب ونجاحها، لأنني إذا قدّمت عملاً تلفزيونياً ناجحاً كل عام فسيؤثر ذلك سلباً على إيرادات أفلامي في السينما. وقال: كنت خائفاً جداً من تجربة التلفزيون وهناك منتجون كثيرون حذروني من العمل فيه، لكنني كنت أرى أن العلاقة بين الدراما والممثل اختلفت منذ خمس سنوات تقريباً، وهناك ممثلون حققوا نجومية كبيرة بفضل التلفزيون لأن تسويق المسلسلات تطور بشكل كبير، بل هناك أفلام تم تسويقها في الخارج بسبب انضمام بعض نجوم التلفزيون إليها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا