• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

الإمارات للعطلات تطرح خدماتها في الهند والصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 مايو 2007

دبي - الاتحاد:كشفت ''الإمارات للعطلات'' عن خططها الطموحة الجديدة للتوسع في المزيد من الأسواق العالمية خلال العام المقبل وما بعد، كما طرحت أمس خلال معرض سوق السفر العربي ''الملتقى'' كتيباتها السنوية الجديدة للعطلات ''عالم من الخيارات 2007/ .''2008

وأعلنت ''الإمارات للعطلات'' اعتزامها تقديم خدماتها التخصصية في الهند والصين أواخر العام الجاري بعد كل من هونج كونج وموسكو وكيب تاون وديربان وجوهانسبرغ خلال العام الماضي، كما تعتزم توظيف كادر من الكفاءات التخصصية رفيعة المستوى للعمل في مكاتب شركة طيران الإمارات في كل من ثيروفانانثابورام (تريفاندروم) وكوتشي (كوتشين) وتشيناي (مدراس) وبانجالور وحيدر أباد ومومباي ودلهي وكولكاتا في الهند.

وقال هانس هانسل، نائب رئيس إدارة الوجهات والترفيه في طيران الإمارات مبيعات ''الإمارات للعطلات'': سجلت المبيعات نموا بنسبة 22 في المائة خلال العام المالي 2006/ 2007 لتتجاوز حاجز 500 مليون درهم للمرة الأولى في تاريخها، حيث استفاد من خدماتها أكثر من 100 ألف مسافر، وسط توقعات بارتفاع معدلات نموها إلى 35 في المائة في عام 2007/ .2008

وأضاف: استقطبت ''الإمارات للعطلات'' ولاءً منقطع النظير لعلامتها التجارية من زبائنها الذين عاود 45 في المائة الاستفادة من خدماتها. وفي الوقت الذي جاء 41 في المائة من المسافرين مع الإمارات للعطلات من دولة الإمارات العربية المتحدة، شكل مسافرو دول الشرق الأوسط 28 في المائة وأفريقيا 9 في المائة وآسيا وروسيا 7 في المائة وجاء 8 في المائة من المسافرين من أوروبا.

وقال هانس في مؤتمر صحفي: قامت ''الإمارات للعطلات'' بتوظيف التكنولوجيا المتطورة بنجاح لتعزيز مستويات الكفاءة في شبكة خدماتها، من خلال برنامج ''سَبلايرنت الشبكي الذي صممته بإمكانياتها الذاتية، والذي يسهِّل الاتصالات بين الموردين و''الإمارات للعطلات'' وينسقها، ويستخدم أكثر من 100 مورِّد في 12 دولة هذا البرنامج بنجاح كبير. من ناحيتها، تساعد بوابة ''تريدنت'' الخاصة بالتعامل بين الشركات 2 والتي تم طرحها قبل عامين، وكلاء السياحة والسفر في سرعة تقديم عروض الأسعار وحجز التذاكر بالطائرات وغرف الفنادق لزبائنهم، بالإضافة إلى تصميم عطلات تلبي تطلعاتهم شبكياً، مع التواصل مباشرة مع ''الإمارات للعطلات'' في الزمن الحقيقي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال