• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لتأسيس بيئة ومجتمعات آمنة وتوفير منهجيات توفر استراتيجية أمنية شاملة

137 مشروع تطوير عقاري تلتزم بدليل الأمن والسلامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني عن تخطيط 137 مشروع تطوير عقاري في مختلف أرجاء الإمارة، وفق التوجيهات والمبادئ التي يتضمنها دليل التخطيط الحضري للأمن والسلامة التي تساهم في تعزيز وتحسين الأمن والسلامة في المشاريع التطويرية المقرر تنفيذها في الإمارة.

وكان مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني قد وضع دليل التخطيط الحضري للأمن والسلامة عام 2013 بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي وعدد من الجهات المعنية، وذلك من أجل توفير توجيهات ومعايير أثناء المضي في وضع المخططات الرئيسة ومشاريع التطوير في الإمارة. ويركز هذا الدليل على ضمان تأسيس بيئة ومجتمعات تتمتع بالأمن والسلامة، وذلك بالاعتماد على سلسلة من المنهجيات التي يتوجب تطبيقها خلال مراحل التخطيط والتصميم من أجل التأثير على البيئة المحيطة من خلال «أدوات التخطيط والتصميم» المنصوص عليها في الدليل، لتضمن بذلك توفير استراتيجية أمنية شاملة عند تطبيقها إلى جانب استخدام العمليات والتقنيات الأمنية.

ومن بين المشاريع التي خضعت للتقييم والمراجعة وعددها 137 مشروعاً، تم تصنيف 54 مشروعاً كمشاريع ذات أولوية منخفضة، والتي كان التركيز فيها على تحسين الأمن والسلامة بشكل عام. فيما صنف 53 مشروعاً آخر ضمن فئة الأولوية القصوى، حصل منها 24 مشروعاً على الموافقات المطلوبة، على أن يحصل 29 مشروعاً متبقياً منها على الموافقات المطلوبة لاحقاً. كما طُلب من 30 مشروعاً الالتزام بمتطلبات الأمن والسلامة الإضافية ضمن برنامج حماية الأماكن المزدحمة، حيث إنها تعتبر من الأماكن المكتظة بالسكان. ويضمن ذلك التركيز بشكل أفضل على مسألة الأمن والسلامة وتوفير بيئة آمنة لجميع الزائرين عند العمل على تخطيط الأماكن العامة المملوكة للقطاع الخاص والوجهات السياحية التي يقصدها عدد كبير من الناس، مع مراعاة تحقيق التوازن بين المراقبة والخصوصية.

ومن ضمن المشاريع التي تمت الموافقة عليها ثلاثة متاحف تقع في المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات، التي تعد من أضخم مشاريع التطوير في إمارة أبوظبي. ومن خلال تطبيق المعايير الأمنية ومراعاة مبادئ وتوجيهات دليل التخطيط الحضري للأمن والسلامة في مراحل مبكرة من العمل على التخطيط للمشاريع، فإن متحف اللوفر أبوظبي ومتحف جوجنهايم أبوظبي ومتحف الشيخ زايد الوطني، ستتحول إلى نماذج يحتذى بها فيما يتعلق باتخاذ الاحتياطات الأمنية الملائمة من دون المساس بالرؤية المعمارية والهندسية لهذه المشاريع.

وقال عبد الله الساهي، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة والمدير التنفيذي لقطاع التخطيط والبنية التحتية بالإنابة في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني: «عندما أطلقنا دليل التخطيط الحضري للأمن والسلامة عام 2013، واجهتنا بعض التحديات في توضيح أهمية الالتزام بتوجيهات الدليل والآثار الإيجابية الناتجة عن تطبيقه، حيث إن إمارة أبوظبي من أكثر المدن أماناً في العالم، وتم إطلاق الدليل كخطوة وقائية وللمساهمة في رفع مستوى الأمن والسلامة في المشاريع وهو إجراء احترازي تتخذه كافة المدن العالمية لترسيخ مكانتها وخلق بيئة آمنة وجاذبة للسكان والزوار على حد سواء.» وأضاف: «يعتبر دليل التخطيط الحضري للأمن والسلامة ركناً أساسياً ضمن مساعينا الرامية لتعزيز مكانة أبوظبي ضمن أكثر مدن العالم أماناً، حيث جاءت في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وحلت في المرتبة 25 ضمن قائمة أكثر المدن أماناً في العالم ضمن مؤشر المدن الآمنة لعام 2015 والذي وضعته وحدة الاستخبارات الاقتصادية في مجلة إيكونوميست، ونحن في دولة الإمارات فخورون بتحقيق هذا الإنجاز».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض