• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

مذكرة تعاون بين هيئة أبوظبي للثقافية والتراث والمكتبة الإسبانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مايو 2007

سلمان كاصد:

وقعت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث مذكرة تفاهم مع المكتبة الوطنية الإسبانية تشمل إعداد برامج وفعاليات مشتركة بين الجانبين في الشأن الثقافي وعلم المكتبات على وجه الخصوص. وقد وقع المذكرة عن الهيئة سعادة محمد خلف المزروعي المديرالعام لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، كما وقعها عن الجانب الإسباني السيدة روزا ريغايايغز مدير عام المكتبة الوطنية الإسبانية.

ويأتي توقيع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث لهذه المذكرة في إطار حرصها على التواصل والتفاعل مع الثقافات الأخرى، والعمل على استثمار القواسم المشتركة بين الثقافتين العربية والإسبانية، بما يخدم العمل الثقافي المحلي والعربي، ويعمل على تبادل الخبرات بين دار الكتب الوطنية في الهيئة وأهم المكتبات الدولية. وحددت المذكرة إطار عمل خاص ينظم العلاقة بين الطرفين، ومن أبرز المشاريع المشتركة التي تضمنتها: التعاون في مجال البحوث والبرامج التطويرية، وفي مجال الفهرسة والمكننة والخدمة الرقمية والربط الإلكتروني بين المكتبتين، وإنشاء وتطوير مشاريع بحوث مشتركة في مجال الببليوجرافيا وعلم المكتبات والتوثيق، وتنظيم معارض مشتركة بالمجموعات الببليوجرافية للمكتبتين، إضافة إلى تنظيم المؤتمرات والندوات، وتطوير برامج التدريب للممكتبيين المحترفين.

وتحدد المذكرة أيضاً عدة مجالات للتعاون والتبادل منها: التعاون في مجال تبادل المعلومات والمنشورات، وفي مجال الترجمة من وإلى لغتي الجانبين، تبادل الزيارات والخبرات في مجالات عمل الطرفين، تبادل المعلومات المتعلقة بالتراث المشترك بين الحضارتين العربية والإسبانية، وتنظيم المعارض ذات الصلة بالتعريف بالحضارتين، والتعاون في مجالات حفظ وصيانة المخطوطات، بما يمكّن الطرفين من الاستفادة من الخبرات في هذا المجال، والتأكيد على النشر وعلى نطاق واسع للنشاطات المتضمنة في المذكرة. ومن أجل ضمان الكفاءة والفعالية في العلاقات بين دار الكتب الوطنية في الهيئة والمكتبة الوطنية الإسبانية، سوف يتم تشكيل لجنة مشتركة من النظراء في المكتبتين، بحيث تتولى هذه اللجنة مناقشة سبل إعداد وتنفيذ البرامج المشتركة ومتابعة وتقييم الفعاليات المذكورة في الاتفاقية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال