• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

رايس: دول المنطقة ستخسر كثيرا مالم تدعم العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مايو 2007

شرم الشيخ - الاتحاد: تشهد مدينة شرم الشيخ المصرية اليوم اجتماعات المؤتمر الوزاري لمبادرة ''العهد الدولي للعراق'' لتحديد التزامات المجتمع الدولي تجاه العراق ومسؤوليات الحكومة العراقية، بمشاركة وفود 80 دولة ومنظمة اقليمية ودولية وسيفتتحه أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ووزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط، ثم يتبعه غدا الجمعة مؤتمر الدول المجاورة للعراق. وحذرت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا دول المنطقة من أنها ''ستخسر الكثير'' اذا لم تستخدم نفوذها لإحلال الاستقرار في العراق لكنها لم تتوقع تحقيق نتائج كبيرة خلال المؤتمر، فيما أكدت استعدادها للرد على مع أي سؤال من إيران. وعقد كبار المسؤولين في الدول المنظمات المشاركة في مؤتمر جوار العراق اجتماعا أمس للاتفاق على البيان الختامي، وذكرت مصادر دبلوماسية أنها توصلت لصيغة توافقية بشأن للقضية الاساسية محل الخلاف والمتعلقة بجدول زمني لانسحاب القوات المتعددة الجنسيات من العراق لا تتضمن النص الصريح على جدول زمني محدد.

وقالت رايس لصحافيين رافقوها على الطائرة الى شرم الشيخ ''إن أهم رسالة سأنقلها هي ان عراقا مستقرا وموحدا وديمقراطيا سيكون عماد الاستقرار في الشرق الاوسط، وعراقا غير مستقر وليس للجميع سيكون مصدر عدم استقرار للمنطقة، حيث ستخسر الكثير وجيران العراق يجب ان يدركوا ذلك''.

إلى ذلك، وقال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي للصحفيين في مطار شرم الشيخ ''ان ''الهدف من المؤتمر لا يتمثل فقط في مطالبة الدول المشاركة بإلغاء الديون المستحقة لها لدى العراق، وانما كذلك دعم العملية السياسية والديمقراطية ومساندة العراق في مواجهة الارهاب''. واضاف ''ان خطر الارهاب مستمر في التزايد وظهرت امتداداته خارج العراق وضرب في السعودية والمغرب والجزائر واوروبا وربما يضرب في مناطق اخرى؛ لذلك نريد إجماعا دوليا وعربيا على محاربة الافكار المنحرفة والارهابيين''.