• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

واشنطن تؤكد على الحل الدبلوماسي للأزمة مع طهران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مايو 2007

مسقط ـ مصطفى المعمري،

عواصم-وكالات الأنباء:أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس أن بلاده لن تتزحزح ''قيد انملة'' عن برنامجها النووي رغم استئناف المحادثات مع الاتحاد الأوروبي للتوصل الى حل للأزمة. فيما اعتقلت السلطات الإيرانية أمس حسين موسويان العضو السابق في فريق المفاوضين حول الملف النووي الإيراني بتهم غير معروفة.

وقال مستشار المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي أكبر ولايتي أمس إن إيران حصلت على تقنية الانتاج الوفير لأجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم. وقال ولايتي إن ''الغربيين أقروا بأننا صنعنا 1300 جهاز طرد مركزي'' وضعت في مصنع نطنز لتخصيب اليورانيوم، وفي الواقع، فإن إيران هي التي أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتثبيت 1312 جهاز طرد مركزيا في مصنعها في نطنز''.

إلى ذلك قال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي إن بلاده تدعم وتساند القرار الذي اتخذته دول مجلس التعاون بشأن الاستخدام السلمي للطاقة النووية والتقنية النووية معتبرا ذلك أنه حق مشروع لجميع شعوب العالم.

وقال في مؤتمر صحفي عقده أمس على هامش اجتماعات اللجنة العمانية الإيرانية في مسقط إن نشاطات إيران النووية شرعية وستستمر في الوقت الذي تلتزم فيه بالتزاماتها تجاه الوكالة الدولية للطاقة الذرية حيث إن جميع نشاطات إيران النووية تتم تحت رقابة الوكالة الذرية.

إلى ذلك أعلن المسؤول الثالث في وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز أمس أن الولايات المتحدة ''تفضل الطرق الدبلوماسية'' لحل المسألة النووية الإيرانية، مشيرا الى أن على طهران أن تبدي رغبتها في الحوار والا ستجد نفسها معزولة. وقال ''لدينا الخيار بين المواجهة والدبلوماسية ونحن نفضل الدبلوماسية''.

من جهة أخرى أثار تقبيل نجاد يد مدرسته السابقة أمس غضب صحيفة إيرانية ناطقة باسم ''حزب الله'' الايراني، وهي منظمة شديدة التطرف. حدث ذلك في احتفال عيد المعلمين أمس الأول في طهران حينما كرم الرئيس المعلمة الطاعنة في السن، وفاجأ شعبه خلال الاحتفال الذي نقل عبر التليفزيون بأن سلم على معلمته وقبل يدها ثم احتضنها بعد أن سلمها الجائزة.