• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

بوش يحبط بـ الفيتو مشروع الانسحاب من العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مايو 2007

واشنطن- وكالات الأنباء: أبطل الرئيس الأميركي جورج بوش مساء أمس الأول مشروع قانون ميزانية الحرب في العراق وأفغانستان المضمن جدولاً زمنياً لسحب معظم القوات الأميركية المقاتلة من العراق بحلول نهاية شهر مارس المقبل باستخدامه حق النقض الرئاسي ''الفيتو'' ضده، فيما تعهد زعماء الأغلبية الديمقرطية المعارضة في مجلسي الكونجرس الأميركي ببدء مواجهة جديدة معه من أجل ''تغيير مسار الحرب'' وقال زعماء الأقلية الجمهورية: إنهم متفائلون بالتوصل إلى ''حل وسط''. وقال بوش في كلمة الى الأمة الأميركية عبر التلفزيون عقب استخدامه حق النقض للمرة الثانية خلال رئاسته '' باعتراضي على مشروع القانون أحبط تشريعاً يستعيض بآراء السياسيين عن حكم قادتنا العسكريين. إن تحديد موعد نهائي للانسحاب انما هو تحديد لموعد نهائي للفشل وهذا أمر ينم عن لامبالاة بالعواقب ويوجه رسالة خاطئة للقوات الأميركية على الأرض ويشجع الإرهابيين ويضع شروطاً مستحيلة على القادة العسكريين''. واتهم الديمقراطيين باستخدام مشروع القانون لتحقيق ''انتصار سياسي'' بالتخلي عن الجنود الأميركيين وسط حرب. وطلب بوش من الكونجرس أن يرسل له سريعاً مشروع قانون جديداً لا يتضمن مواعيد نهائية للانسحاب. ودعا زعماء الجمهوريين والديمقراطيين الى اجتماع في البيت الأبيض أمس لمناقشة الخطوات التالية في محاولة لحل خلافاتهم ، قائلاً ''أنا على يقين أنه بحسن النوايا لدى الجانبين يمكننا الاتفاق على مشروع قانون يوفر لقواتنا الأموال والمرونة التي تحتاج اليها في أقرب وقت ممكن لأن الحاجة إلى العمل ملحة''. وحذر من أنه مع نفاذ الأموال، ستضطر وزارة الدفاع الأميركية إلى الاستعانة بحسابات أخرى لتواصل الحرب. ووعدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي بالعمل مع بوش من أجل الوصول الى موقف مشترك واستدركت ''لكن بيننا بون شاسع الآن: الرئيس يريد اعطاءه حرية تصرف مطلقة والكونجرس لن يمنحه ذلك''. وأعربت عن تشاؤمها في أمكان التوصل الى تسوية. وقال زعيم الاغلبية في مجلس الشيوخ هاري ريد ''يخطئ الرئيس اذا ظن انه سيمنعنا من العمل لتغيير اتجاه هذه الحرب ويتعين عليه الآن طرح خطة لإنهاء الدور الأميركي في الحرب''. وقال عضو مجلس الشيوخ باراك اوباما ''بشطحة قلم، تجاهل الرئيس بوش إرادة الاميركيين والاكثرية في الكونجرس، والامر المثير للقلق هو الحقائق الميدانية في العراق''. وأضافت نظيرته هيلاري كلينتون ''الرئيس أظهر في وضوح باستخدامه الفيتو انه عقبة في طريق وقف الحرب تمكن من إعادة جنودنا الى وطنهم''. وأعرب زعماء جمهوريون عن ''تفاؤلهم'' بشأن التوصل الى تسوية لتمويل الحرب. وقال زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل: ''لدي انطباع بأن هناك رغبة لدى الديمقراطيين في تمرير مشروع قانون الى الرئيس ليتمكن من توقيعه بأسرع ما يمكن''. وقال نائبه ترنت لوت: ''اعتقد انه يمكننا تسوية هذا الأمر في ساعة واحدة''. أما عضو مجلس الشيوخ الجمهوري جون ماكاين فأشاد باستخدام ''الفيتو''، قائلاً: ''الرئيس بوش وجه رسالة واضحة الى اعدائنا: أميركا لن تستسلم للقاعدة في العراق''.